الخطيب: ما يجري بقرية "أم الحيران" إعلان للحرب على شعبنا

شمس نيوز/ فلسطين المحتلة

قال نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل المحتل، كمال خطيب، أن ما يجري في قرية "أم حيران" إعلان لحرب فعلية على أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل.

وأضاف الخطيب أن ما يجري هو تصعيد خطير بدأ منذ فترة في ظل حكومة نتنياهو، مشيرا" كان قبل أيام هدم في قلنسوة وبالأمس إطلاق سراح الشيخ رائد صلاح بطريقة إجرامية، وها هم اليوم يهدمون في أم الحيران ويحاربون أبناءها لأنهم يريدون البقاء على أرضهم".

واستشهد فجر اليوم الأربعاء، فلسطينيان اثنين، وأُصيب 7 آخرين بينهم النائب العربي بـ"الكنيست" أيمن عودة، في مواجهات اندلعت بين أهالي قرية أم حيران في النقب وشرطة الاحتلال عقب اقتحام الاحتلال للقرية تمهيدا لإخلائها وتهجير سكانها.

من جهته، قال رائد أبو القيعان، رئيس اللجنة المحلية لقرية أم الحيران، إن "قوات كبيرة من شرطة الاحتلال وأجهزة الأمن حاصرت القرية، ما ادى إلى اندلاع مواجهات ووقوع إصابات واستشهاد أحد الشبان وإصابة العديد من الشبان من بينهم عضو الكنيست أيمن عودة الذي تواجد في البلدة لمساندة الأهالي".

منذ العام 2003 تواجه قرية أم الحيران شبح التهجير، حيث تخطط دولة الاحتلال لهدم القرية بهدف إقامة بلدة يهودية باسم "حيران" على أنقاض أم الحيران وتوسيع "غابة يتير"- غابة قام بزرعها الصندوق القومي اليهودي- ومناطق المراعي على أراضي القرية.

متعلقات