حجاب آسيا العويني يحرمها من المباراة النهائية في فرنسا

شمس نيوز/ وكالات

آسيا العويني شابّة فرنسيّة مسلمة من أصل عربي عمرها19 عاماً، وهي طالبة في اختصاص اللّغة الإنجليزيّة، وتتولى من باب الخدمة المدنيّة تدريب فتيات صغيرات أعمارهن بين 11 و13 عاماً من سكّان حيّها ضمن نادٍ صغير لكرة القدم النّسائيّة بضواحي مدينة «غرونوبل» بمقاطعة «الرّون آلب».

وقد وصلت هذه المدرّبة الشابّة بهذا الفريق إلى نهائي كأس مقاطعة «الرّون آلب»، الذّي سيتمّ يوم 6 مايو(آيار) المقبل.

قرار بالمنع

وفي نطاق الاستعداد لهذه المقابلة تمّ إعلام المدرّبة الشابّة، وهي محجّبة من الهيئات الرّياضيّة العليا للمقاطعة بعد أن شاهدوا صورها، أنه لن يسمح لها حضور مباراة النهائي للكأس، إلا إذا قبلت نزع حجابها والدخول للملعب بدونه.

وجاء هذا القرار استناداً إلى القانون الرّياضي للفدراليّة الفرنسيّة لكرة القدم التي تمنع ارتداء أي ملابس دينية.

ردّ فعل الفتيات

وما إن علمت الفتيات الصّغيرات بهذا القرار حتّى أخذن في البكاء. تقول إحداهنّ وعمرها 12 عاماً، وهي تبكي: «إنه أمر غير عادل لأن مدربتنا آسيا هي التّي طوّرت لعبنا، وحسّنت أداءنا، وبفضلها بلغنا نهائي الكأس بعد أن فزنا في مباريات التصفيّات، وإن لم يسمح لها بالحضور فإنّي لن أذهب لألعب هذه المباراة»، كما قرّر المسئولون عن النّادي عدم الحضور هم أيضاً، وأصبحت المسألة قضيّة رأي عام، وفق ما ذكرته جريدة «الباريزيان» الفرنسيّة.

وتقول آسيا إنها تعشق تدريب الفتيات الصّغيرات؛ مضيفة أنّها ترتدي الحجاب منذ أن بلغت السّادسة عشرة من العمر، وأن ذلك لم يسبّب لها أيّ إشكال في عالم كرة القدم أو في الجامعة التّي تدرس بها.

متعلقات