اعتقال قاتل الفقهاء.. الرسالة واضحة وصريحة !

شمس نيوز / خاص

يرى خبيران بالشؤون الأمنية والإسرائيلية أن الإعلان عن قيام الأجهزة الامنية في غزة باعتقال القاتل المباشر للشهيد مازن فقهاء، بمثابة رسائل مباشرة بأن من يعبث بأمن قطاع غزة فإن غزة له بالمرصاد.

واعتبر الخبيران في أحاديث منفصلة لـ"شمس نيوز"، أن هذا العمل نجاح كبير للأجهزة الامنية في غزة، وأنها نجحت في فقع أعين جواسيس وعملاء الاحتلال.

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، كشف اليوم الخميس، النقاب عن قيام الأجهزة الأمنية في غزة باعتقال القاتل المباشر للشهيد مازن الفقهاء، مشيرا إلى أن القاتل اعترف أنه نفذ أوامر قادة  الاحتلال الإسرائيلي وأجهزته الامنية.

وأشار هنية إلى أن "القاتل المجرم الذي ارتكب الجريمة ونفذ أوامر ضباط أجهزة الأمن الصهيوني أصبح في أيدي الأجهزة الأمنية، وأدلى بالاعترافات الواضحة المفصلة الشاملة عن هذه الجريمة".

وأهدى هذا الإنجاز السياسي والأمني والاستراتيجي لزوجة الشهيد القائد مازن فقها لأهله ولأحبابه ولكل الأسرى الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية والمرابطين في الثغور في المسجد الأقصى وكل ارجاء فلسطين.

رسالة مباشرة

الخبير في الشؤون الإسرائيلية، مأمون أبو شهلا يرى أن إعلان هنية عن اعتقال القاتل المباشر في عملية اغتيال الفقهاء، بمثابة توجيه رسالة مباشرة بأن من يعبث بأمن قطاع غزة، فإن الأجهزة الأمنية ستكون له بالمرصاد.

وقال أبو عامر في حديثه لـ"شمس نيوز"، الكشف في هذا الوقت يعني أن الأجهزة الامنية يؤشر على أن الأجهزة الامنية في غزة لديها قدرات كبيرة وإمكانيات واسعة لحماية الأمن والاستقرار في غزة، وأي شخص يمس الأمن في غزة ستكون نهايته قريبة ولن يفلت من العقاب".

وأوضح أن عملية اغتيال الفقهاء عملية استخباراتية أمنية، مشيراً إلى أن الرد عليها سيكون استخباراتي من الدرجة الاولى ولن يكون عسكريا".

وأضاف " في المقام الاول نجحت الأجهزة الامنية في غزة بتفكيك أجهزة أمنية من المخابرات الإسرائيلية وهذا نجاح بحد ذاته"، لافتاً إلى أن الأمن في غزة سيلاحق العملاء بشكل كبير ويقوم بضرب مراكز قوى للاحتلال في مناطق داخل الضفة الغربية.

ورداً على عملية الكشف عن قاتل الفقهاء، تقول زوجته أن خبر الإعلان عن اعتقال قاتل مازن أثلج صدورنا جميعا، مشددة على أن ما حدث مع زوجها لن يتكرر في غزة " وهذا رسالة قوية للعدو الإسرائيلي".

نجاح كبير

من جهته، اعتبر الخبير الأمني والاستراتيجي، د. محمود العجرمي أن القاء القبض على قاتل الفقهاء بهذه السرعة، نجاح كبير للأجهزة الامنية في غزة.

وأوضح العجرمي في حديثه لـ"شمس نيوز"، أن الأجهزة في قطاع غزة يقظة وتعي تماماً لما يحدث في القطاع، وتابعت الامر بتفاصيله واتخذت الاجراءات المناسبة التي نجحت في نهايتها وفي وقت قريب جداً في القاء القبض على قاتل الشهيد مازن الفقهاء.

وتابع "عمليات الموساد الإسرائيلي على المستوى التاريخي كانت سراً لا يعلمه إلا النخبة ويجري كشف تفاصيله بالتقادم بعد سنوات"، مستدركاً "لكن اليوم الأجهزة الامنية في غزة نجحت في الكشف المباشر والسريع جداً عن القتلة".

وأضاف العجرمي أن أجهزة غزة نجحت أيضاً في فقع أعين الجواسيس والعملاء"، مؤكداً ان كل ذلك يكمل الدائرة في عزل العدو عن عملية اختراق القلعة الفلسطينية الداخلية.

وكان مسلحون مجهولون اغتالوا بالرصاص قبل ما يزيد عن شهر الأسير المحرر والقيادي في كتائب القسام مازن فقها، جنوب مدينة غزة.

واتهمت كتائب القسام الاحتلال الإسرائيلي بالمسؤولية عن اغتيال فقها، مؤكدةً أنه لا مسئول عن جريمة اغتيال القيادي فيها الأسير المحرر مازن فقها سوى الاحتلال الإسرائيلي.

متعلقات