جامعة إسرائيلية تدرس طلابها اللهجة المصرية

شمس نيوز/وكالات

تنظم جامعة "بار إيلان" الإسرائيلية، دورة لتعليم اللهجة المصرية، لمساعدة الإسرائيليين على "التعارف على جيرانهم في الجنوب"، وفقًا لصفحة عبر فيس بوك تابعة لوازرة الخارجية الإسرائيلية.

وقالت صفحة "إسرائيل تتكلم بالعربية"، أمس الأحد، إن الدورة متاحة للإسرائيليين، وأنه جرى اختيار صحفي مصري مقيم في إسرائيل منذ سنوات، يدعي هشام فريد، لتعليم اللهجة المصرية في هذه الدورة التي تستمر لعشرة أيام.

ونسبت الصفحة لروني بيالر، وهو مدير معهد "حكمة" لتعليم اللغة العربية الفصحى والعامية في إسرائيل، قوله إن "اللهجة العامية المصرية هي أكثر اللهجات شيوعا في العالم العربي ومسموعة في الأفلام والمسرحيات والأغاني الكلاسيكية، ويمكنها أن تكون المفتاح للتواصل بين جميع أبناء الدول العربية على اختلاف لهجاتهم".

وأضاف بيالر، "تخيل أن عراقيًا ومغربيًا لا يتقنان الفصحى يلتقيان، فما هي اللغة التي ستمكنهما من تبادل الحديث؟". ثم يجيب: "لا شك أنها اللغة المصرية التي تعتبر لغة الهوليوود العربي".

وفي أعقاب الإعلان، قال بعض المستخدمين أن الأمر مرتبط "بالتغلغل وسط أبناء مصر والبلدان العربية، وبالتالي دراسة تسهيل عملية التجسس عليهم ودراستهم".

لكن "إسرائيل تتكلم بالعربية" نفت قائلة: "الله يعينكم مع هذه التفسيرات الخيالية، ونحن نعلم الشباب اللهجة المصرية لكي يتعارفوا على جيرانهم في الجنوب هذا فقط ولا غير".

 

متعلقات