بالفيديو .. الداخلية تنشر اعترافات قاتل الفقهاء ومشاهد من مسرح الجريمة

شمس نيوز/غزة

كشفت وزارة الداخلية بغزة، اليوم الثلاثاء، عن تورط ثلاثة عملاء في اغتيال القيادي في كتائب القسام مازن الفقها، بالإضافة إلى اعتقال 45 متخابر مع الاحتلال في إطار التحقيقات المستمرة في جريمة الاغتيال.

وقال وكيل وزارة الداخلية توفيق أبو نعيم، في مؤتمر صحافي، "بعد جهود متعددة تمكنا من اعتقال المنفذ المباشر لجريمة الاغتيال والذي اعترف بارتكاب الجريمة وارتباطه المباشر مع الاحتلال".

وحمَل أبو نعيم الاحتلال المسؤولية الكاملة عن جريمة الاغتيال، مؤكدًا أن عملية الاغتيال تعتبر علامة فارقة في العمل الامني في قطاع غزة.

ونشرت الداخلية خلال المؤتمر فيديو لاعترافات العملاء الثلاثة، توضح عملية الاغتيال.

وأوضح، أن الاحتلال استخدم عملاء على الأرض مدعومين بطائرات استطلاع جوية بعد تخطيط امتدت لثمانية أشهر، وأضاف أن العملاء الثلاثة المتورطين بالاغتيال متورطين أيضا بجرائم أخرى أدت إلى استشهاد مواطنين ومقاومين، كما وأدت إلى قصف الكثير من المباني.

وأكد أبو نعيم، أن العملية الأمنية "فك الشيفرة45" لا زالت متواصلة لحماية الجبهة الداخلية.

** اعترافاتهم

وخلال المؤتمر، استعرضت الوزارة فيديو مصور مدته (14 دقيقة)، ظهرت فيه اعترافات ثلاث شخصيات - بالصوت والصورة-، قالت الوزارة إنهم المتورطون بشكل مباشر على حادثة التخطيط والتنفيذ للعملية، حيث تم تجنيدهم من قبل ضُباط مخابرات الاحتلال الإسرائيلي والمهام التي كُلفوا بها من تصوير ورصد ومراقبة وتنفيذ.

كما اشتمل العرض على مشاهد حقيقية لتحركات العملاء المنفذ المباشر للجريمة أثناء تواجدهم في مسرح الجريمة قبل وبعد تنفيذها.

وقال القاتل المُباشِر (أ.ل) - 38 عامًا: تم تجنيدي قبل حرب 2014 حتى تم تكليفي باغتيال مازن فقها.

وأضاف، كنت على تواصل مباشر مع ضابط المخابرات الذي كان يوجهني في محيط منزل فقها، وطلب مني تتبع سيارته والإجهاز عليه في كراج السيارات.

وعن لحظة التنفيذ، تابع: عند وصول الشهيد إلى "كراج السيارة" اقتربت منه (فكر بدي منو مساعدة) وفتح لي شباك السيارة بعدها أطلقت من 5 إلى 6 رصاصات في الرأس والصدر (حتى مات) وتمكنت من الفرار من الطريق الذي رسمه ضابط المخابرات الإسرائيلي.

فيما اعترف العميل، هـ.ن(44 عام)المٌشارك الثاني، في اغتيال فقها، أنه جرى تكليفه  بمتابعة ورصد شهداء من المقاومة مثل أحمد ياسين ورائد فنونة ومرافق الشهيد الجعبري.

‏وأوضح المهام الموكلة له، خلال عملية اغتيال الشهيد فقها، "كُلفت من قبل ضباط مخابرات الاحتلال بمهام تصوير مسرح جريمة اغتيال فقها وتحديد تفاصيله".

 

 

 

متعلقات