فريدمان لـ"إسرائيل": احذروا الصدام مع ترامب

شمس نيوز/فلسطين المحتلة

قدم السفير الأميركي الجديد لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، أمس الثلاثاء، أوراق اعتماده إلى الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، ليتسنى له مباشرة مهامه الرسمية.

ومنذ وصوله "إسرائيل" أجرى فريدمان، محادثات مع عدد من الدبلوماسيين والسياسيين الإسرائيليين، دعا فيها إلى تعاون تل أبيب مع المبادرة السياسية للرئيس الأميركي دونالد ترامب، الرامية إلى تحريك المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين.

وذكر موقع صحيفة "هآرتس" الالكتروني، نقلًا عن موظف إسرائيلي رفيع مطلع على الرسائل التي مررها فريدمان إلى الإسرائيليين، قوله إن السفير الأميركي الجديد أوضح خلال هذه المحادثات أن ترامب يحضر معه فرصة كبيرة لإسرائيل، وأن الرئيس معني بمساعدتها بما في ذلك التوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية، نهاية أبريل/نيسان 2014، دون تحقيق أية نتائج تذكر، بعد 9 شهور من المباحثات برعاية أمريكية وأوروبية.

وذكر فريدما كدليل على نوايا ترامب، أن الموظفين الذين عينهم الرئيس الأميركي للعمل في الموضوع الإسرائيلي هم خريجو "ييشيفوت"، أي معاهد دينية يهودية، وفقًا للصحفة.

وأشار الموظف إلى، أن فريدمان نصح الإسرائيليين الذين تحدّث معهم بالامتناع عن صدام مع ترامب ومساعدته في تحقيق سياسته في الشرق الأوسط. 

 

متعلقات