(محدث) اليوم 32 للإضراب ..أسرى يتوقفون عن شرب الماء والاحتلال يرفض التفاوض

شمس نيوز/ هيئة التحرير

أعلن عدد من الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، توقفهم عن شرب الماء، للضغط على إدارة السجون للاستجابة لمطالبهم الإضراب المستمر منذ 32 يومًا على التوالي.

 

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، إن عددًا كبيرًا من الأسرى المضربين توقفوا عن شرب الماء، وفي الوقت ذاته انضم 60 أسيرًا جديدًا للإضراب في سجن "جلبوع" أمس الأربعاء.

وبدأ أكثر من 1800 أسير إضرابًا مفتوحًا عن الطعام في 17 نيسان/أبريل المنصرم، للمطالبة بتسحين ظروفهم المعيشية داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.

فيما يرد الاحتلال بمزيد من الإجراءات التعسفية بحق المضربين، وقال قراقع إن مصلحة سجون الاحتلال نقلت مساء الأربعاء كافة الأسرى المضربين عن الطعام، إلى سجون (بئر السبع، وشطة، والرملة)؛ لقربها من المستشفيات.

وأوضح قراقع، أن هذه الخطوة تشير إلى خطورة الوضع الصحي للأسرى المضربين عن الطعام لليوم الـ 32 على التوالي، وتحسبًا لحصول تطورات مفاجئة على حالتهم.

وحمّل قراقع سلطات الاحتلال وإدارة مصلحة السجون، المسؤولية كاملة عن حياة الأسرى، الذين أصيب بعضهم بنزيف داخلي وحالات اغماء، وجرى نقلهم إلى ما يسنى "المستشفيات الميدانية".

ودعا قراقع، المجتمع الدولي، إلى التحرك الفوري، للضغط على سلطات الاحتلال، لإنهاء معاناة الأسرى والاستجابة لمطالبهم الإنسانية المشروعة.

ودعت اللجنة الوطنية، إلى اعتبار البيان الصادر عن الزعيم الوطني مروان البرغوثي من عزله في معتقل الجلمة بتاريخ 14/5/2017، برنامجًا وطنيًا وسياسيًا شاملاً للشعب الفلسطيني. كما طالبت اللجنة المركزية لحركة فتح لتحمل مسؤولياتها وتشكيل قوة قائدة على الأرض لحركة المساندة الشعبية للإضراب.

وتتمثل أبرز مطالب الأسرى، بإنهاء سياسة الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي ومنع زيارات العائلات وعدم انتظامها والعلاج الطبي للأسرى المرضى، وغير ذلك من المطالب الأساسية والمشروعة.

 

متعلقات