الاحتلال يشترط التعهد بعدم العودة لغزة لمدة عام للمسافرين عبر "إيرز"

 شمس نيوز/ القدس المحتلة

قال المركز الحقوقي الاسرائيلي "جيشاه - مسلك"، اليوم الخميس، إن سلطات الاحتلال، تُجبر بعض سكان غزة المُتَّجهين إلى دول الخارج عبر "ايريز"، بالتوقيع على تعهّد بعدم العودة للقطاع لمدة سنة.

وأوضح المركز أن،  وفقًا  لبعض  الشهادات في الفترة الماضية، اشترط الاحتلال الاسرائيلي السماح لبعض المسافرين بالخروج من القطاع، مقابل التوقيع على التزام يقضي بعدم عودتهم إلى غزّة لمدّة سنة كاملة على الأقل.

وأشار إلى أن، وحدة الارتباط والتنسيق التابعة للاحتلال الاسرائيلي في معبر "إيرز"، تستخدم  هذا الشرط منذ شهر شباط في العام 2016، لافتًا إلى أن بتاريخ 25 حزيران تفاقمت هذه الاجراءات ، حين وصل العشرات من سكان غزّة إلى معبر (إيريز) في طريقهم إلى دول الخارج، وقد حصلوا على تصريح مُسبق يتيح لهم العبور، لكن تمت إعاقة خروجهم حتى وقّعوا على وثيقة الالتزام هذه.

وبين المركز أنه، تم التوضيح للسكان من قبل وحدة التنسيق بأن توقيعهم على الوثيقة هو اشتراط للصعود إلى الحافلة المتوجهة نحو جسر اللنبي، وصولا إلى الأردن، وقد قيل لهم إن من لن يقبل بالتوقيع على الوثيقة سيضطر للعودة أدراجه.

ونوه المركز إلى أن، الأشخاص حصلوا أصلا على تصريح إسرائيلي بالخروج غير مشروط بالتوقيع على وثيقة عدم العودة إلى غزة،  بمعنى أن سلطات الاحتلال قد قررت أنهم يندرجون ضمن المعايير التي تسمح بالخروج وبأنهم أيضا لا يشكلون خطرًا أمنيا.

وأضاف المركز، "وبسبب الضغط الإسرائيلي الذي مورس على المسافرين، وخوفًا من تفويت الفرصة النادرة بالوصول إلى البلدان التي يرغبون بالسفر إليها خارج القطاع، فقد قام العديد منهم فعلًا بالتوقيع على الوثيقة التي رأوها للمرة الأولى في ظل تلك الظروف.

وأشار المركز إلى أنه، قام أمس الأربعاء، بتوجيه رسالة إلى مدير وحدة الارتباط والتنسيق "الإسرائيلية" لقطاع غزّة في معبر بيت حانون "إيريز"، فارس عطيلة بهذا الخصوص، داعياً "إسرائيل" إلى وقف هذا الإجراء فورًا.

متعلقات