"حسناوات حماس" يعُدن من جديد إلى جنود الاحتلال

شمس نيوز/ القدس المحتلة

كشفت مصادر عبرية، اليوم الجمعة، عن أن عناصر من المقاومة الفلسطينية، عادت مجددًاً لشن هجمات في شبكة التواصل الاجتماعي لمحاولة الحصول على معلومات امنية  من "إسرائيليين".

ونشر جيش الاحتلال الإسرائيلي تحذيرًا جديدًا في أوساط جنوده بعدم إضافة حسابات فيس بوك لفتيات صغيرات بأسماء اجنبية، لأن هذه الحسابات في الواقع لرجال من امن حركة حماس وهدفهم الايقاع بالجنود وجمع معلومات، حد قوله.

وبحسب موقع 0404 العبري، فان  كثيرين أبلغوا عن طلبات صداقة من “فتيات”، وأن  أشخاصاً  ليسوا بالقليلين وقعوا في الفخ وقبلوا الصداقة.

و عرض أحد الأشخاص لموقع  0404 محادثة جرت معه إلى أن فهم أن الحديث يدور عن شخص متنكر، فيما روى جندي  للموقع  أن “الفتاة” بدأت تسأله أسئلة  شخصية ولاحقاً عن قاعدته العسكرية وموقعها.

يُذكر أن وحدة "السايبر" في الجيش، كشفت العام الماضي أن الجهة التي تقف خلف طلبات الصداقة هم عناصر حماس.

واضاف أن عناصر من حماس قامت بتواصل عبر حسابات فيسبوك لفتيات "جميلات"، سرقت صورهن، وقامت باستدراج الجنود إلى كشف معلومات دقيقة عن الجيش.

 

متعلقات