مواطن يبيع غزة على ebay..كم دفعوا ثمنها؟

شمس نيوز/تمام محسن

قطاع غزة للبيع، لكن مشكلات الكهرباء والمعابر والانقسامات تعيق صفقة البيع.. ..ليست مزحة على الإطلاق!  فقد أقدم أحد مواطني قطاع غزة، يوم أمس الجمعة، عرض القطاع للبيع على موقع المزادات الإلكتروني ebay الشهير، وذلك قبل أن يتم حذف العرض بعد وقت قصير.

وفي أعقاب ذلك، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاق #غزة-مش-للبيع، أبدى خلاله البعض سخطًا على الإعلان وصاحبه، وآخرون انخرطوا في التهكم والسخرية رابطين عرض البيع بأزمات القطاع.

وكتب المستخدم "Ibrahim Khrais" في صفحته على "فيسبوك" :" يا جماعة هو غزة فيها حاجة ما انباعت أساسًا ما هي انباعت وخلصت قصتها من زمان ريحوا حالكم الهاشتاق الصح يا جماعة: ياعواد بيع بيع قبل الفرصة دي ما تضيع"، مشيرًا إلى أحد الأفلام المصرية ببطولة هاني رمزي والتي تدور حول بيع أراضٍ مصرية مستندًا إلى نصوص من الدستور.

فيما علق آخر، قائلًا: هناك تخفيض للمشتري بسبب (أزمة) الكهرباء.

وكتب مستخدم آخر معقبًا على حذف العرض:" انحذف بطلب من الورثة لأنها "غزة" أرض عليها مشاكل".

 فيما ذهب محمد أبو القمبز إلى أبعد من التهكم أو الغضب، وكتب على صفحته:" صحيح غزة مش للبيع، بس لازم العالم يسمع شو بيصير بغزة، وكانت طريقة من الطرق المبتكرة اللي وصلت صوت غزة للعالم".

وعلى وقع الصدى الذي أحدثه عرض البيع، نشر صاحب الإعلان، عبد الله الطهراوي، توضيحًا على صفحته في "فيسبوك"، قائلًا:"تجرأت على عرض قطاع غزة للبيع على موقع ebay وصل المزاد العالمي 66 ألف دولار تقريبًا".

وأوضح، أن ما دفعه لعرض غزة للبيع، "كثير ما سمعت عن تجار الوطن الذين يتاجرون بالوطن وشعبه وجميعهم معرفون لدينا إلا أنهم هم الوحيدون القادرون على العيش فالوطن فالكهرباء والماء والدواء والسلطة والجاه والشعب كل ذلك وأكثر مسير لهم! فعسى أصبح من تجار الوطن فتيسر الحياة لي في الوطن".

وتابع مستطردًا: "الجميع يقدم حلول غوغائية يعتقد أنها نضالية دون الرجوع إلى المرجعية الشعبية، ولكن ما قدمته هو حل غير جدلي وغير نضالي لا يستطيع أحد أن يوافق عليه لأوكد للجميع أننا اتفقنا على أن غزة مش للبيع وتكفي أن تكون هذه نقطة التقاء لكل الشعب الفلسطيني والعربي ليتوحد ويبني مستقبله ومصالحة على هذه النقطة غزة مش للبيع".

وعلى صلة، قال مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، أمس الجمعة، إن أزمة سياسية في غزة تحرم مليوني شخص من الكهرباء والرعاية الصحية والمياه النظيفة في ظل درجات حرارة صيفية قائظة.

وقالت الناطقة باسم المكتب رافينا شمدساني خلال إفادة صحافية في جنيف "نشعر بقلق بالغ من التدهور المطرد في الأوضاع الإنسانية وأوضاع حقوق الإنسان في غزة"، مضيفًا أن "إسرائيل وفلسطين والسلطات في غزة لا ينفذون التزاماتهم بالنهوض بحقوق سكان غزة وحمايتها".

 

 

 

متعلقات