احتجاجات على إغلاق " الأونروا" مستشفى قلقيلية

شمس نيوز/ رام الله

أغلقت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين مستشفى "الاونروا" في محافظة قلقيلية، شمال الضفة الغربية المحتلة، والابقاء فقط على قسم الطوارئ، الأمر الذي رفضه أهالي المحافظة.

 يذكر أن، المستشفى يقدم الخدمات الطبية لعشرات آلاف اللاجئين، ويعمل فيه 125 موظفًا، وهو قائم منذ العام 1950 بعد نكبة الشعب الفلسطيني وتهجيره من قبل الاحتلال.

وكان ممثل عن "الاونروا" قد ابلغ إدارة المستشفى بقرار اغلاق "قسم الولادة"، أول أمس الخميس 10 آب 2017، ثم أبلغهم أمس الجمعة بقرار اغلاق كافة اقسام المستشفى والابقاء على قسم الطوارئ فقط، في فترة اقصاها 21 آب الجاري.

من جهته، استنكر نقيب الأطباء د. نظام نجيب قرار اغلاق المستشفى، والذي يضم 63 سريرًا ويقدم خدمات طبية لعشرات آلاف اللاجئين ليس من قلقيلية فقط إنما للاجئين في القرى والبلدات القريبة، ما سيشكل أزمة كبيرة.

وأوضح نجيب أن، اغلاق المستشفى سيشكل أزمة كون أن اسرة مستشفى نزال نزال في قلقيلية لا تكفي لكافة المرضى، إضافة الى كونه المستشفى الوحيد التابع "للاونروا" ، متسائلا عن السبب والمبرر والهدف من ترك اللاجئين دون علاج وخدمات طبية.

هذا وقد نظم الأهالي والفعاليات والقوى في محافظة قلقيلية، اليوم السبت، وقفة احتجاجية أمام المستشفى، رفضًا لهذا القرار ، مطالبين بالتدخل الفوري والعاجل لإنقاذهم من هذه الكارثة التي ستحُل بهم، حيث أن وجود مستشفى "الاونرو"ا الى جانب مستشفى نزال نزال كان بالكاد يكفي لتوفير الخدمات الطبية والعلاج والعمليات.

 

 

متعلقات