هآرتس : هل يستمر صمت حماس حول الجدار العائق؟

شمس نيوز/ترجمة عبرية

قال المحلل العسكري، في صحيفة "هآرتس" العبرية، عاموس هرئيل، إن قادة حماس في غزة لا يتحدثون الآن بشكل علني عن الجدار العائق، الذي تقيمه إسرائيل على الحدود مع غزة، بحسب تقديرات الاستخبارات.

ووفق هذه التقديرات، فان القيادة في حماس يقللون من التصريحات التهديدية، ويستمرون في العمل على منع إطلاق الصواريخ من قبل التنظيمات الأخرى، التي يعمل بعضها بإلهام من تنظيم "داعش".

وأوضح المحلل، أن تفسير الهدوء الحالي لحماس، له علاقة كما يبدو في المجال الاستراتيجي، فقيادة الحركة في غزة تحاول تحسين علاقتها مع مصر، وهي مستعدة لإجراء المفاوضات من أجل إعطاء صلاحيات لرجال دحلان في معبر رفح، إذا كانت هذه التنازلات ستخفف قليلًا الخناق على غزة.

وادعى، أن قادة حماس قلقون جدًا من إمكانية فقدان الدعم المالي من قطر، التي ضخت ملايين الدولارات من أجل إعادة إعمار القطاع بعد الحرب الأخيرة.

وبيّن هرئيل أن الأزمة بين السعودية وقطر والضغط الذي تستخدمه الدول السنية الأخرى على الدوحة، تضع علامة استفهام على استمرار تقديم المساعدة لحماس.

وأكد على أن سياسة ضبط النفس لحماس يمكن أن تكون مؤقتة، مشيرًا إلى أن الأنفاق الهجومية كذخر استراتيجي أساسي أمر حيّر إسرائيل وهددها، أكثر من آلاف الصواريخ التي يمكن إسقاطها بواسطة القبة الحديدية.

وختم هرئيل بالقول "عندما تتعرض الأنفاق لخطر حقيقي بسبب بناء العائق، فقد تعيد حماس النظر في خطواتها".

 

-هآرتس (ترجمة اطلس للدراسات)

متعلقات