مصدر مصري لـ"شمس نيوز": لقاءات بين دحلان وحماس بالقاهرة وصفقة تبادل مستبعدة

شمس نيوز/ خاص

رجح مصدر مصري مطلع، اليوم الأحد، عقد لقاءات بين وفد حركة حماس الذي يترأسه رئيس المكتب السياسي للحركة اسماعيل هنية بالقاهرة، مع وفد من تيار القيادي المفصول من "فتح" محمد دحلان.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته، لـ "شمس نيوز"، إنه من المتوقع أن يلتقي وفد حماس مع مسؤولين من تيار دحلان بالقاهرة، وذلك لاستكمال المباحثات بشأن التفاهمات الأخيرة بين الطرفين.

وأضاف، أن وفد حماس سيستكمل نقاش عدة ملفات مع القاهرة، أهمها ملف أمن الحدود والتسهيلات الأخيرة لقطاع غزة، بما في ذلك ملف المصالحة الفلسطينية وقضية حل اللجنة الإدارية.

واستبعد المصدر، أن يتم مناقشة قضية صفقة تبادل أسرى بين المقاومة بغزة والاحتلال الاسرائيلي، ذلك لأن حماس تصر على إطلاق سراح أسرى صفقة "شاليط" المعاد اعتقالهم من قبل "إسرائيل".

وكانت مصادر في حركة "حماس"، قالت لصحيفة "العربي الجديد"، إن رئيس المكتب السياسي الجديد للحركة، إسماعيل هنية، إلى القاهرة، وقائد الحركة يحيى السنوار، سيجتمعان مع رئيس جهاز المخابرات المصري اللواء خالد فوزي، وأنه في الأجندة "ملف الأسرى الإسرائيليين لدى الحركة".

وأضافت، أن هنية سيبحث مع المسؤولين في جهاز المخابرات المصري وساطة جديدة بشأن ملف الأسرى الإسرائيليين لدى الحركة، بالإضافة إلى ملف الوضع الإنساني في القطاع، والبدء بتنفيذ بعض البنود الخاصة بالتفاهمات التي كان قد توصل إليها وفد السنوار الذي زار القاهرة في حزيران/يونيو الماضي.

وفي السياق، أكد عضو المكتب السياسي لحركة حماس، موسى أبو مرزوق، أنه لا يمكن الحديث عن صفقة تبادل أسرى جديدة بين حركته وإسرائيل، قبل إطلاق سراح محرري صفقة شاليط من السجون الإسرائيلية البالغ عددهم 54 معتقلاً محرراً.

وقال أبو مرزوق في حوار صحافي، "من غير المعقول أن نتحدث عن صفقة جديدة في ظل عدم التزام الاحتلال بالاتفاقيات التي وقعت في القاهرة، وخرج الأسرى بموجبها، حيث يمكن أن يفرج عن أي عدد مستقبلاً ويعود العدو لاعتقالهم بعد فترة من الزمن".

وغادر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية قطاع غزة، ظهر أمس السبت، على رأس وفد من حركة حماس متوجهًا إلى العاصمة المصرية القاهرة، لإجراء محادثات مع المسؤولين المصريين.

وتعد الزيارة الأولى لرئيس المكتب السياسي اسماعيل هنية بعد منصبه الجديد، معد لها منذ نحو ثلاثة أشهر، وأن الظروف الميدانية في سيناء كانت عائقًا أمام مثل هذه الزيارة.

متعلقات