موسى لـ"شمس نيوز": حماس بالقاهرة لبلورة كل الاتفاقيات السابقة وتوطيدها

 شمس نيوز/ عبدالله مغاري

قال القيادي في حركة حماس والنائب عنها بالمجلس التشريعي يحيى موسى، اليوم الأحد، إن زيارة وفد حركته للقاهرة بالوقت الحالي، تأتي لبلورة كل ما تم الاتفاق عليه بين مصر وحماس سابقًا، في إطار رؤية استراتيجية بين الجانبين، بالإضافة لتوطيد العلاقة ومأسستها.

وأضاف موسى في حديثه لـ"شمس نيوز"، "أن هذه الزيارة سبقتها عدة زيارات تحضيرية من قبل وفود حماس، ووضع غزة المحاصر يوجب علينا ايجاد علاقة استراتيجية مع  مصر وحل القضية الفلسطينية مرتبط بدور فاعل من مصر لذلك هذه الدوافع الأساسية لزيارة وفد حماس"، لافتا إلى أن هناك ملفات عديدة - دون أن يوضحها - عالقة سيتم مناقشتها مع الجانب المصري.

وتابع: "من ناحية أخرى كانت مصر حاضنة للحركة الوطنية دائما، لذلك ستلتقي قيادات حركة حماس المشتتة في أكثر من مكان في لقاءات تنسيقية بينها".

وعما إذا كان الوفد سيقوم بجولة خارجية بعد زيارته القاهرة، رفض موسى تأكيد أو نفي الأمر، مردفًا: "لندع الأمور تسير وفق مجريات اللقاء مع الجانب المصري ".

واستبعد القيادي موسى، في الوقت ذاته، عقد لقاءات بين وفد حركته ومسؤولين من تيار القيادي المفصول من فتح محمد دحلان خلال تواجد الوفد بالقاهرة، مشيرًا إلى أن هذه الزيارة مرتبطة بالعلاقة بين حماس ومصر.

وأضاف، "لا نخلط بين العلاقات الفلسطينية الفلسطينية وبين علاقاتنا مع مصر، كل يوم هناك لقاءات فلسطينية بخصوص لجنة التكافل وقضايا عديدة".

وأوضح موسى، "أن تفاهمات حماس دحلان تسير على الأرض وأنها تطبق بشكل عملي، كما وأن قضية المصالحة المجتمعية تقوم بتنفيذ المشاريع التي تم الاتفاق عليها في مصر كملفات التكافل والأسر الفقيرة".

وعن المصالحة الفلسطينية، قال القيادي في حماس موسى "إن ملف المصالحة ملف رئيسي على أجندة الزيارة، خاصة أن مصر رعت اتفاق المصالحة سابقًا"، متابعًا: "نأمل أن يكون هناك دور نشط لإتمام المصالحة، وهذا الموضوع مطروح في كل اللقاءات، وجميع القوى الفلسطينية تطالب مصر ببذل الجهود لإنهاء ملف الانقسام".

وحول جهود تركيا بهذا الخصوص، قال موسى: "لا أعتقد أن هناك شيء بخصوص المصالحة في تركيا، أنقرة طرحت على أبو مازن وهو كالعادة كما تعامل مع المبادرة القطرية تعامل مع تركيا، أي أن عباس غير معني بالمصالحة، هو معني فقط بوضع العراقيل في العلاقات الدولية لحركة حماس "، وفق قوله.

وغادر رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية قطاع غزة، ظهر أمس السبت، على رأس وفد من حركة حماس متوجهًا إلى العاصمة المصرية القاهرة،  لإجراء محادثات مع المسؤولين المصريين.

وتعتبر الزيارة الأولى لرئيس المكتب السياسي اسماعيل هنية بعد منصبه الجديد، معد لها منذ نحو ثلاثة أشهر، وأن الظروف الميدانية في سيناء كانت عائقا أمام مثل هذه الزيارة.

ويضم الوفد إلى جانب هنية، كلاً من يحيى السنوار رئيس المكتب السياسي للحركة في غزة، وروحي مشتهي، وخليل الحية، على أن ينضم لهم كل من موسى أبو مرزوق، نائب رئيس المكتب السياسي، وصالح العاروري، قادماً من لبنان.


متعلقات