ضغوطات على عباس لاستلام غزة بعد موافقة حماس بشرط عدم المساس بالقسام

شمس نيوز / وكالات

نشرت تقارير عبرية، مساء اليوم الخميس،  مجريات الأمور التي تدور في مصر بين وفد حركة "حماس" والمخابرات المصرية.

وبحسب موقع "تيك ديبكا" العبري الاستخباراتي، وفقا لمصادر خاصة به فإن: "المفاوضات الجارية في القاهرة بين قيادة حماس ومصر ممثلة برئيس المخابرات المصرية خالد فوزي، أفضت إلى موافقة قيادة حماس ولأول مرة علي تفكيك اللجنة الإدارية بغزة ونقل الحكم للسلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس".

ووفقا للمصادر فقد اشترطت  حركة "حماس" قبول تلك الخطوة بعد الحصول على ضمانات من مصر، مشيرةً إلى، أن "حماس اشترطت نقل الحكم للسلطة الفلسطينية دون المساس بعمل الجناح العسكري لها، وأن تبقى كتائب القسام قوة عسكرية مستقلة بكل معنى الكلمة".

 وأضاف الموقع، أن مصر وافقت لأول مرة بأن تعقد حركة حماس مؤتمر لمكتبها السياسي في القاهرة، وقد وصل للقاهرة جميع أعضاء المكتب السياسي لحماس من كل مكان وليس فقط من قطاع غزة.

وتابع: "المصريون سيركزون جهودهم لإقناع الرئيس عباس للموافقة على هذا العرض وتنفيذه، ولكن أبو مازن غير متحمس لتحمل عبء إدارة قطاع غزة، خاصة مع بقاء كتائب القسام كما هي".

 

وأردف الموقع: "المصريون يخططون للقيام بحملة سياسية واسعة النطاق لإقناع أبو مازن باستلام إدارة قطاع غزة، ففي الأيام الماضية توجه المصريون للبيت الأبيض وطالبوا الرئيس الامريكي دونالد ترامب بأن يطرح نقل الحكم لعباس في قطاع غزة خلال لقائه به على هامش اجتماع الجمعية العمومية التابعة للأمم المتحدة".

ووفقا لمصادر الموقع، فقد نجح المصريون بإقناع مبعوث الأمم المتحدة للشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف بالأمر، ولهذا السبب قال المبعوث الأممي اليوم الخميس، بأن الوحدة الفلسطينية ضرورية لتحقيق الطموحات الوطنية للشعب الفلسطيني، وأنه يرحب بالتطورات الحاصلة لوحدة الفلسطينين.

 

متعلقات