البحث جارٍ عن منسق لملف الجنود الإسرائيليين المفقودين

شمس نيوز/فلسطين المحتلة

أعلن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، أنه بصدد تعيين منسق جديد لملف المفقودين الإسرائيليين خلفًا للمنسق السابق ليئور لوتان الذي استقال من منصبه بعد "توصل المفاوضات إلى طريق مسدود".

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية، أن نتنياهو يجري حاليًا مقابلات لمرشحين لـ"منصب منسق شئون الأسرى والمفقودين" بهدف تعيين منسق جديد في أقرب وقتٍ ممكن.

جاء ذلك، بعد لقاء نتنياهو قبل أيام بعائلة الجنديين المحتجزين في قطاع غزة هدار غولدن وشاؤول أورون، وتعرضه لهجوم حاد من ذوي الجنود على وقع استقالة لوتان. داعين نتنياهو إلى التعجيل في تعيين منسق إسرائيلي مسؤول عن المفاوضات لاستعادة جثث ذوويهم.

واعتبر والد الضابط هدار، سمحا غولدين في وقت سابق أن التطورات الأخيرة على الساحة الفلسطينية فرصة جديدة للحكومة الإسرائيلية من أجل إعادة الجنود المأسورين في قطاع غزة.

واستقال لوتان استقال من منصبه، بعد أن وصلت المفاوضات بين إسرائيل وحماس لطريق مسدود.

و في تسجيل صوتي للمنسق السابق، نشرته إذاعة الجيش الإسرائيلي، قال :" مقابل كل جندي يتم أسره علينا أن نأسر 200 أسير من حماس، وبذلك مقابل أسر جنديين إسرائيليين علينا أن نأسر 400 شخص من حماس، وعلينا أن نملئ محفظتنا بأسرى من حماس".

وطالب لوتان بسياسة هجومية أكثر ضد حركة حماس وألا تنتهي الحرب على غزة بنتيجة 2-0 كما وصفها "جنديين لدى المقاومة مقابل صفر من المقاومة" معترفًا أن أسر 200 أسير من حماس مقابل جنديين لن يحل المشكلة، ولكنه سيخلق معادلة جديدة.

وكانت "كتائب القسام"، الذراع العسكري لحركة "حماس" قد أعلنت في الثاني من نسيان/ أبريل 2016، أن في قبضتها أربعة من جنود الاحتلال، ونشرت أسماءهم وصورهم دون إعطاء المزيد من المعلومات، مؤكدة أن أي معلومات حول الجنود الأربع لن يحصل عليها الاحتلال إلا عبر دفع استحقاقات وأثمان واضحة قبل المفاوضات وبعدها.

متعلقات