"تسونامي التسريبات" نتنياهو غاضب والشرطة ترد: هدفك تشويش التحقيق ضدك

شمس نيوز/ القدس المحتلة

هاجم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الشرطة الإسرائيلية، في أعقاب نشر القناة الثانية للتلفزيون الإسرائيلي، أمس السبت،  تقرير يفيد بأن الشرطة قد توصي بمحاكمة نتنياهو في ملفي "القضية 1000" و"القضية 2000"، اللتين يشتبه نتنياهو فيهما بالضلوع في أعمال فساد تصل إلى حد ارتكاب مخالفات رشوة وخيانة الأمانة.

ووصف نتنياهو التقرير بـ "تسونامي التسريبات"، متهمًا الشرطة بتسريب المعلومات لوسائل الإعلام.

وقال مهاجمًا المفتش العام للشرطة،  "إن منذ تعيين المستشار السياسي ليئور حوريف مستشارًا خارجيًا للشرطة بتكلفة ملايين (الشواقل) على حساب دفع الضرائب ومن دون مناقصة، تحولت التسريبات غير القانونية إلى تسونامي، واختفى القرار بالامتناع عن توصيات كأنه لم يُتخذ".

وفي أعقاب ذلك، وبعد هجوم نتنياهو ردت الشرطة على تصريحاته قائلة، "إن غاية أقواله التي لا أساس لها  من الصحة تشويش التحقيق والمس بشرعية القانون في قضايا شبهات الفساد ضده".

في السياق ذاته، قال وزير الأمن الإسرائيلي السابق، موشيه يعلون، فيما يتعلق بشبهات الفساد التي تلاحق "نتنياهو لم يعد يصلح لأن يبقى في منصبه كرئيس للحكومة".

وأضاف، " كنت أتوقع، في ضوء كل هذه الشبهات والتحقيقات الجارية ضد نتنياهو، أن يبادر من نفسه ويعلن استقالته، ومن ناحية جماهيرية، نتنياهو انتهى أمره".

من جهة أخرى، انتقد يعالون خطاب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بشأن الاتفاق النووي مع إيران.

وأوضح، أن ترامب في خطابه أمس، لم يعلن الإنسحاب من الاتفاق، وإنما أعرب عن رغبته في تغييره، وتشديد آليات الرقابة عليه، مع إمكانية إلغائه في المستقبل.

وتابع، "من الواضح أن صفقة النووي مع إيران سيئة، وتسمح لطهران بتطوير قدرات حربية نووية، حيث من الأفضل أن تركز الولايات المتحدة في وسائل الضغط والعقوبات على النظام الإيراني، لانتهاكه قرارات مجلس الأمن الدولي في مجالات الإرهاب والتدخل في شؤون الدول ونشر الأسلحة والصواريخ وحقوق الإنسان".

متعلقات