"غوغل" تعترف بمراقبة مليارات المستخدمين

شمس نيوز/ وكالات

اعترفت شركة "غوغل" الأميركية، عن تتبعها لمليارات المستخدمين في مختلف أنحاء العالم وتحديد مواقعهم دون موافقتهم أو علمهم، منوهةً أن عملية التتبع تتواصل من قبل الشركة، حتى لو اختار الشخص خيار "عدم تحديد المكان" في هاتفه النقال، وحتى لو أزال بطاقة الخط الهاتفي من جهازه.

وقال تقرير لجريدة "التايمز" البريطانية، إن عملية التتبع الكاملة لكافة هواتف ومستخدمي "آندرويد" في العالم بدأت مطلع العام الحالي 2017، مشيرةً أن "غوغل" تراقب أغلب سكان الكرة الأرضية وأغلب تحركاتهم منذ نحو 11 شهرًا، وأنه يتم إرسال هذه البيانات بشكل فوري إلى الخوادم التابعة للشركة في الولايات المتحدة.

وبحسب الصحيفة، فإن "غوغل" بات بمقدورها تتبع حتى الهواتف المغلقة أو التي لا يتم تشغيل أي خط هاتفي فيها، إذ بمجرد وجود نظام "آندرويد" على الجهاز فهذا يعني أن موقعه بات محددًا من قبل الشركة المطورة للنظام، وهي "غوغل".

وكان موقع "كوارتز" المتخصص بأخبار التكنولوجيا أول من كشف عملية التتبع التي تقوم بها "غوغل" وقال إنها تمثل انتهاكًا لمعايير الخصوصية التي يتوجب أن يتمتع بها مستخدمو الهواتف النقالة، حيث إن كل تحركاتهم يتم تسجيلها لدى شركة "غوغل" المطورة لنظام التشغيل.

ووفقًا للتحقيق الذي أجراه موقع "كوارتز"، فإن أي جهاز يعمل بنظام "آندرويد" يقوم بإرسال العنوان ومكان الاستخدام في حال اتصاله بأية شبكة انترنت (WiFi) وذلك دون الحاجة لوجود (Sim Card) أو خط هاتفي بداخله، كما أن هذه البيانات يتم إرسالها إلى "غوغل" حتى لو كان تحديد الموقع محظورًا من قبل صاحب الجهاز عبر إعداداته.

ونقل موقع "كوارتز" عن شركة "غوغل" اعترافها بهذا الانتهاك، إلا أن متحدثًا باسم الشركة قال للموقع الإلكتروني، إن "غوغل" تقوم بذلك "بهدف إدخال مزيد من التطوير والتحديثات في الأداء وسرعة إيصال الرسائل".

وبحسب ما قالت "غوغل" للموقع الإلكتروني، فإن هذه البيانات التي يتم جمعها منذ بداية العام الحالي سوف يتوقف إرسالها إلى الشركة اعتبارًا من نهاية الشهر الحالي.

متعلقات