في تقرير "تويتر" السنوي.. أوباما يضع ترامب خلف ظهره

شمس نيوز/ وكالات

تفوق الرئيس الأميركي الأسبق، باراك أوباما، على نظيره الحالي، دونالد ترامب، في التغريدات الأكثر شعبية على موقع "تويتر".

وبحسب تقرير موقع "تويتر" السنوي حول التغريدات الأكثر شعبية على الموقع، احتلت ثلاث تغريدات للرئيس الأسبق أوباما، مراكز متباينة في القائمة السنوية للتغريدات الأكثر شعبية وتداولاً على الموقع لعام 2017، لافتًا أن ترامب غاب عن القائمة على الرغم من كثرة استخدامه للموقع.

ووفقًا لنتائج التحليل السنوي لموقع "تويتر" حول التغريدات الأكثر شعبية والذي صدر أمس الثلاثاء، كان ترامب "الأكثر تغريدًا" بين قادة العالم، لكنه على الرغم من ذلك خرج من قائمة العشر الأولى.

وذكرت وكالة "بلومبرج" الإخبارية، بأن تغريدة أوباما التي علّق فيها على أحداث العنف العنصرية في مدينة شارلوتسفيل بولاية فيرجينيا في آب/ أغسطس، احتلت المركز الثاني على مستوى التغريدات التي أعيد نشرها، حيث أعيد نشرها 1.7 مليون مرة.

واقتبس أوباما في تلك التغريدة تعليقًا للزعيم الجنوب إفريقي الراحل نيلسون مانديلا، قال فيها: "لا أحد وُلد يكره شخصًا آخر بسبب لون بشرته أو خلفيته أو دينه".

واحتلت تغريدة وداع أوباما للشعب الأمريكي أثناء مغادرته البيت الأبيض في كانون الثاني/ يناير المركز السادس في القائمة.

وقال أوباما في تلك التغريدة: "شكرًا لكم على كل شيء، طلبي الأخير هو نفس الطلب الأول، أطلب منكم أن تؤمنوا ـ ليس بقدرتي على إحداث تغييرـ لكن بقدرتكم أنتم".

وهناك تغريدة ثالثة لأوباما احتلت المركز الثامن، ونشرها في 20 كانون الثاني/ يناير يوم تنصيب ترامب، كتب فيها: "لقد كان الشرف الأكبر في حياتي أن قمت بخدمتكم. لقد جعلتموني قائدًا وأفضل رجلاً".

وخرج ترامب من قائمة التغريدات العشر على الرغم من أنه يفتخر دائمًا بقدرته على التواصل مع الشعب الأمريكي مباشرة من خلال حسابه على "تويتر".

متعلقات