تأهب أميركي قبيل خطاب ترامب وألمانيا وفرنسا تحذران مواطنيهما بالقدس

شمس نيوز/ وكالات

نقلت وسائل إعلام أميركية عن مسؤولين أمنيين، أن وحدات من مشاة البحرية "المارينز" ستعمل على حماية السفارات الأميركية في الشرق الأوسط، منوهين أن إرسال قوات "المارينز" إجراء وقائي تحسبًا من اندلاع "أعمال عنف" في ضوء نية الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الإعلان مساء اليوم الأربعاء، عن اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل" ونقل السفارة من "تل أبيب" إليها.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، الكولونيل مايك أندروز، لشبكة "ABCNews" الأميركية، إنه "تم اتخاذ خطوات ضرورية من أجل مواجهة تهديدات ضد موظفين ومصالح أميركية حول العالم كله"، مشيرًا إلى أنه يجري التعاون بين وزارتي الدفاع والخارجية الأميركيتين من أجل حماية مصالح أميركية وجميع السفارات والقنصليات الأميركية.

وكانت السفارة الأميركية في "تل أبيب" حذرت، أمس، الدبلوماسيين الأميركيين وعائلاتهم من التجول في البلدة القديمة بالقدس المحتلة أو الضفة الغربية وذلك "حتى إشعار آخر". وطالبت المواطنين الأميركيين بتجنب مناطق توجد فيها حشود ويتزايد حضور الشرطة أو الجنود "الإسرائيليين".

وفي السياق حذرت ألمانيا، اليوم الأربعاء، مواطنيها من السفر إلى "إسرائيل" والأراضي الفلسطينية، وذلك اعتبارًا من السادس من ديسمبر 2017، مشيرةً أنه قد تخرج مظاهرات في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، "ولا يُستبعد وقوع اشتباكات عنيفة".

وقالت وزارة الخارجية الألمانية، إن ألمانيا قلقة من اندلاع اشتباكات عنيفة في الشرق الأوسط عقب تقارير عن اعتزام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل".

ونصحت وزارة الخارجية الألمانية في تحديث لتوصيات السفر، المسافرين الألمان للقدس بمتابعة الموقف عن كثب عبر وسائل الإعلام المحلية.

وتوالت التحذيرات خشية التصعيد في الأراضي الفلسطينية على خلفية خطاب ترامب المرتقب مساء اليوم الأربعاء، ونشرت وزارة الخارجية الفرنسية على موقعها الإلكتروني تحذيرًا لمواطنيها أنه "من المتوقع خروج مظاهرات وعلى الفرنسيين تجنب هذه المظاهرات والابتعاد عن أي تجمعات كبيرة في القدس الشرقية والضفة الغربية وغزة".

متعلقات