الرجوب: كل الخيارات مفتوحة للرد على قرار ترامب

شمس نيوز/ رام الله

قال أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل الرجوب، اليوم الأربعاء، إن" القيادة الفلسطينية ستجري عملية مراجعة شاملة على أساس استراتيجية وطنية تضمن تحصين الجبهة الداخلية الفلسطينية ردا على نية الرئيس الأمريكي دونالد ترمب نقل ال سفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة".

وأكد الرجوب في بيان صحافي على، أن كل الخيارات مفتوحة على الصعد السياسية وفي المؤسسات الدولية ووفق القانون الدولي وعلى صعيد الحراك النضالي الجماهيري في الميدان.

ونبه عضو مركزية فتح إلى، أن الاستراتيجية الوطنية أساسها تعزيز وحدتنا الوطنية بقيادة واحدة وآليات وخطاب واحد وموحد، لافتًا إلى أن إعلان ترامب بأنه سينقل سفارة بلاده من "تل ابيب" إلى القدس المحتلة يؤكد بما لا يدع للشك زيف ما كان يسمى "صفقة القرن".

وأضاف الرجوب أن، نقل السفارة يؤكد لنا بوضوح عدم نزاهة ادارة ترمب في التعاطي مع طرفي النزاع وأنها غير متوازنة، ولا ترى في القدس اراضي محتلة، مشددًا على أن ما ستقدم عليه ادارة ترمب يشير إلى أن هذه الادارة غير ملتزمة بسياسة الادارات الاميركية السابقة باعتبار القدس محتلة، وأنها غير ملتزمة بالقانون الدولي والشرعية الدولية، معتبرا القرار انقلابا على الامر الواقع وعلى الشرعية الدولية وقرارات مجلس الامن والامم المتحدة.

ورأى الرجوب بالقرار أنه اعلان حرب على المسيحيين والمسلمين في العالم وقبول بالوصاية اليهودية على المقدسات الاسلامية والمسيحية، محذرًا من أنه سيؤدي إلى ردات فعل وحراك يهدد الامن والاستقرار الاقليمي والدولي.

متعلقات