الزهار لـ"شمس نيوز": ترامب قدم القدس رشوة للوبي الصهيوني ودور السلطة انتهى

شمس نيوز/ عبدالله مغاري

قال القيادي في حركة المقاومة الاسلامية "حماس" محمود الزهار، اليوم الأربعاء، إنه ليس من حق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ولا غيره تحديد مصير أرض معروفة على مدار التاريخ بأنها ملك للشعب الفلسطيني والأمة الاسلامية.

ووصف الزهار في تصريح لـ"شمس نيوز" قرار ترامب بالنفاق السياسي الذي يقدمه الرئيس الأمريكي لليهود بالوقت الذي يعاني فيه من مصائب ارتكبها في حملته الانتخابية والتي اصبحت تهدده بإزالته من منصبه، مشيرًا إلى أن ترامب يحاول تقديم رشوة للوبي الصهيوني المتواجد في أميركا من أجل الاحتفاظ بمنصبه وذلك على حساب الفلسطينيين.

وأضاف القيادي في حماس " ترامب الذي بُنيت دولته على سرقة أراضي الهنود الحمر وطردهم، ليس من العجب أن يعتمد هذه السياسة لليهود ويقوم بطرد الفلسطينيين من أرضهم "، مشيرًا إلى أن الوجه الحقيقي لأمريكا ليس فقط ينكشف حاليا بل أن صفحة عار جديدة تضاف الى صفحات الخزي والعار التي اعتمدتها امريكيا على مدار التاريخ، وفق قوله.

وأكد الزهار على، أن الذي يحسم المعركة ليس ترامب ولا كل المتعاونين معه، وأن الذي يحسم المعركة هو الشعب الفلسطيني بمقاومته بكل الوسائل المشروعة، لافتًا إلى، أن الذين وقفوا وأيديهم خالية من السلاح أمام محاولات تقسيم الأقصى سيقفون ويدافعون بكل الوسائل الأخرى عن القدس.

وزاد بالقول " ترامب يصف اسرائيل بأنها دولة ديمقراطية رائعة وهو يعرف أن ليس فيها من الديمقراطية شيء وانها تقوم على أنه من يقتل أكثر من الفلسطينيين هو الذي يُنتخب".

وأعتبر الزهار أن" السلطة الفلسطينية انتهى دورها وأنها  شريك في هذه الجريمة، مضيفًا أن " السلطة لو حملت السلاح كما حملته حماس لحررت  الضفة ".

 وأكمل " ترامب يتحدث عن حل الدولتين وهو يعرف انه لن تقام دولة فلسطينية، اخذوا ما ارادوا من اراضي الضفة وحولوها لمستوطنات وجاء ترامب واجهز على بقية الضفة".

وعن الخيارات المتاحة أمام الفلسطينيين "الخيار أمام قرار ترامب واضح وهو خيار كل الأمم التي اُحتلت هو المقاومة وطرد الاحتلال و على الشعب بالضفة المحتلة ان يستخدم كل الوسائل المتاحة حسب قدراتهم وامكانياتهم".

متعلقات