الحمد الله : الحكومة ستنهي كافة الملفات العالقة بما فيها الأمن وأبو مازن قريبا بالقطاع



شمس نيوز/ قطاع غزة

أكد رئيس الوزراء، رامي الحمد الله، على أن  قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مستفز ومرفوض، ويجب أن يتكاتف الكل الفلسطيني للوقوف بوجه الأخطار.

 وقال الحمدالله في مؤتمر صحافي، صباح اليوم، إن " الرد العملي على خطوة ترامب هو تجسيد الوحدة الوطنية، وما أقدم عليه ترامب حبر على ورق، وسنواجهه بالوحدة الوطنية وفلسطين ستعود وسنقيم الدولة الفلسطينية".

وفيما يتعلق بالمصالحة الفلسطينية، قال "الحكومة تريد إنهاء كافة القضايا العالقة، والحكومة ذاهبة لمصالحة كاملة ومستدامة".

وأشار الحمد الله إلى، أن حركة حماس أبدت استعداداها لتسليم عدد من المقرات الأمنية في قطاع غزة، وأن هناك لقاء أمني اليوم لترتيب الإجراءات المتعلقة بالملف الأمني".

وتابع، "أن الحكومة ستجد حلولًا لكافة الموظفين، وستعمل عى تحسين ظروف المعيشة في غزة، قائلًا "لن نترك أحدًا في الشارع".

وأكد على، أن الحكومة ستعمل على حل ملف الأمن في غزة مع وزارة الداخلية، إضافة إلى أن اللجنة الإدارية تبحث ملف الموظفين الجدد،  وتم إقرار 45 مليون دولار للبنى التحتية في غزة.

وأضاف، "نضع المانحين والمجتمع الدولي أمام مسؤولياتهم لرفع الحصارعن قطاع غزة، والمساعدات الأمريكية المشروطة لا نريدها، واتفاق الفصائل هو أساس الحجر من أجل المصالحة".

ونوه إلى، أن الرئيس عباس قريبًا سيكون في غزة، وهو الذي يحدد الوقت المناسب لذلك".

وقال الحمد الله، "نحضر لمؤتمر ضخم في شهر آذار/مارس المقبل لإنشاء محطة ستساهم في حل مشكلة مياه غزة بالكامل".

متعلقات