عبدالله عبدالله لـ"شمس نيوز": ترامب ينسف الدور الذي قامت لأجله المؤسسات الدولية كمجلس الأمن

شمس نيوز/ خاص

قال القيادي في حركة فتح عبدالله عبدالله، اليوم الأربعاء، إن قرار ترامب القاضي بنقل السفارة الأمريكية لمدينة القدس المحتلة جاء ضد الوجود الفلسطيني برمته، مشددًا على ضرورة تركيز الجهود الفلسطينية للحفاظ على الوجود الفلسطيني بالأرض الفلسطينية.

وأضاف عبدالله لـ"شمس نيوز": قرار ترامب يستفزني نعم، يثير فيا الغضب نعم، ولكن هذا القرار لن يؤسس لحق ولا يوجب التزام، مشيرًا إلى أن كل محاولات التهويد وتخفيف السكان وسحب الهويات لن تلغي الحضور ولا الحق الفلسطيني بالقدس، وأن القدس بعد 37 عامًا من ضمها لـ"اسرائيل" لا زالت تحافظ على هويتها الوطنية والدينية.

وأكد عبدالله على، ضرورة أن يستعد الجميع لمواجهة الاجراءات القمعية التي سيقوم بها الاحتلال بالقدس المحتلة وغيرها من المدن الفلسطينية، كون أن "اسرائيل" ستعمق نظامها العنصري في تعاملها مع الفلسطينيين بعد قرار ترامب.

ولفت عبدالله إلى، أنه بعد قرار ترامب أصبح هناك خطر على المؤسسات الدولية التي أُسست بعد الحرب العالمية الثانية، وأن أميركا بسياستها تنسف الدور التي قامت لأجله هذه المؤسسات كمجلس الأمن الدولي في حفظ الأمن والسلم الدوليين.

وبين عبدالله أن، الاتصالات الفلسطينية مستمرة لخلق جبهة عريضة وقوية، مضيفًا " نريد الحفاظ على الحق والوجود الفلسطيني في فلسطين التاريخية وعلينا أن نصب جهدنا في الوقوف جنبًا إلى جنب".

متعلقات