لتعويض مربي الدجاج.. زراعة غزة تمنع توريد اللحوم المجمدة للقطاع

شمس نيوز/علاء الهجين

أفاد مدير دائرة الإنتاج الحيواني بوزارة لزراعة في غزة، طاهر أبو حمد، بأن الوزارة منعت توريد اللحوم المجمدة البيضاء من الداخل المحتل إلى قطاع غزة، للحفاظ على أسعار المنتج المحلي، نتيجة انخفاض ثمن كيلو الدجاج الطازج وتأثيره السلبي على المُزارعين، مشيرًا إلى أنه سيستمر المنع ما دامت الأسعار متناسبة مع المستهلك ومربي الدواجن، لافتًا إلى، أن هناك خطة لدعم مربي الدجاج.

وقال أبو حمد، في تصريح خاص لـ "شمس نيوز"، إنه في الفترة الأخيرة تلقى مربو الدجاج في قطاع غزة خسائر فادحة، بسبب تدني سعر كيلو الدجاج، بلغت نحو 3 ملايين دولار، الأمر الذي أجبر العديد منهم للعزوف عن تربية الدجاج والعمل في مهنة أخرى، لافتًا إلى أن الوزارة تدعمهم بمواصلة تربية الدجاج بمنع ادخال اللحوم البيضاء المجمدة إلى القطاع.

وبين، أن قطاع غزة يستهلك شهريًا نحو 700 طن من المجمدات، بسبب انخفاض ثمنها، إضافة إلى جملة الأزمات الاقتصادية والمعيشية التي يعيشها أهالي قطاع غزة، الأمر الذي يؤثر سلبًا على بيع اللحوم الطازجة، ومربي الدواجن بشكل عام.

وقال، إن سعر كيلو الدجاج وصل قبل بضعة أيام لـ 7 شواقل للمستهلك وهو أقل من سعر التكلفة بكثير، مما دفع الوزارة لأخذ قرارات تحمي المزارعين، منوهًا إلى، أن معظم المجمدات تُورد إلى غزة من داخل الخط الأخضر، والبعض منها من الضفة المحتلة.

ولفت أبو حمد إلى، أن هناك نحو 1500 مزرعة دجاج لاحم في قطاع غزة، يعمل بها أكثر من 5000 آلاف عامل يعيلون نحو 20 ألف شخص، وأن العشرات منهم سيفقد فرصة عمله نتيجة تدهور قطاع الدجاج.

وأفادت زراعة غزة، بأن القطاع يستهلك نحو 30 مليون دجاجة سنويًا أي ما يعادل 2,500000 دجاجة شهريًا، بواقع 4000 طن شهريًا، وأن هناك مواسم تزيد فيها كمية الاستهلاك، كشهر رمضان وبعض أشهر السنة، بينما تقل في موسم عيد الأضحى، وبذلك ينفق سكان قطاع غزة حوالي 480 مليون شيقل سنويًا بواقع 40 مليون شيقل شهريًا، إضافة إلى أن إنتاج غزة من الحبش قرابة الـ 500 ألف حبشة سنويًا، بواقع 6000 طن سنويًا بمبلغ إجمال قرابة 66 مليون شيقل سنويًا.

متعلقات