للمرة الثالثة ..تأجيل محاكمة الجندي الإسرائيلي قاتل الطفل "نوارة"

شمس نيوز/فلسطين المحتلة

أجلت محكمة الاحتلال المركزية، أمس الثلاثاء، النطق بالحكم ضد جندي إسرائيلي قتل الطفل الفلسطيني نديم نوارة في مدينة رام الله، عام 2014.

وقال صيام نوارة، والد الطفل نديم ، إن "القاضي أجل النطق بالحكم حتى أبريل/نيسان المقبل، بعد مداولات لعدة ساعات في المحكمة".

وهذه المرة الثالثة التي يؤجل فيها النطق بالحكم على الجندي، فقد أجل المرة الأولى في شهر يونيو العام الماضي، إلى سبتمبر، ومن ثم أجلت إلى تاريخ اليوم، كما أجلت جلسات المحاكمة بحق الجندي 53 مرة.

وأضاف نوارة: "لم يعطنا القاضي الفرصة الكاملة للحديث عن قضيتنا، وبالمقابل، أعطى محامي الجندي القاتل متسعا من الوقت للحديث، واستغل ذلك للمماطلة والحديث عن أمور أخرى غير قضية نديم".

ولفت إلى، أن القضاء الإسرائيلي "يهدف إلى المماطلة في النطق بالحكم، حتى تعطي في النهاية حكمًا مخففًا بعيدًا عن دائرة اهتمام الإعلام".

وكان استشهد الطفل نديم (17 عامًا) في مايو/أيار عام 2014، بعد أن أطلق عليه الجندي الإسرائيلي النار، خلال تظاهرة سلمية لمجموعة من الفتية، قرب معتقل "عوفر" غرب مدينة رام الله، لإحياء ذكرى النكبة الفلسطينية.

وزعمت نيابة الاحتلال أن الجندي أطلق النار صوب الفتى "دون أن ينتبه بأنه يستخدم الرصاص الحي وظن أنه يستخدم الرصاص المطاطي"، لكنها أكدت أن الجندي صوب سلاحه نحو منطقة بطن الفتى بهدف إصابته بشكل خطير مدركًا أن قد يتسبب بوفاة الفتى، فيما أصيب الفتى برصاصة في الصدر.

 

 

متعلقات