سيناء تحت "خطة سياسية" ومصر تحبط التوقعات

  • دولي
  • 0 تعليق
  • 10:25 - 11 يناير, 2018

شمس نيوز/ غزّة

كشف مسؤولون في الإدارة الأميركية، عن خطة سياسية قدمها رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، بموجبها "تقوم إسرائيل بضم الكتل الاستيطانية المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة، في حين يحصل الفلسطينيون على مساحات في شمالي سيناء قريبة من قطاع غزة".

وعرض نتنياهو خطته في العام2014 على إدارة باراك أوباما، اعتقادًا منه أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي سيوافق عليها، وفق ما نقلته صحيفة هآرتس".

ونقلت الصحيفة، اليوم الخميس، أنه وبعد فحص أجراه الأميركيون مع مصر كان ردها سلبيًا، في حين عقب مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية بالقول "هذه الأنباء ليست صحيحة".

وبحسب المسؤولين الأميركيين، فإن الخطة التي عرضها نتنياهو على أوباما مماثلة في تفاصيلها للتفاصيل التي وردت في التقارير التي نشرت مؤخرًا بشأن خطة الإدارة الأميركية الجديدة برئاسة دونالد ترامب، بيد أن هذه التقارير جوبهت بالرفض من قبل البيت الأبيض.

يشار إلى أن تقارير نشرت في "نيويورك تايمز"، الشهر الماضي، قالت إن ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، عرض خطة مماثلة أمام رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، وطلب منه الموافقة عليها.

وفي مطلع الأسبوع الحالي نشر الصحفي الإسرائيلي بن كسبيت أن الخطة الأميركية تتضمن تبادل مناطق في شمالي سيناء.

إلى ذلك، نقلت صحيفة "هآرتس" عن مسؤول في الإدارة الأميركية قوله إن ما نشر ليس صحيحا، ولا يمثل خطة السلام التي يعمل عليها الطاقم الذي يترأسه صهر الرئيس ومستشاره، جاريد كوشنر، مضيفًا أن الخطة التي سيعرضها ترامب في نهاية المطاف ستكون "جيدة للإسرائيليين والفلسطينيين سوية".

متعلقات