الاحتلال يغلق طرقًا ويصادر دونمات في نابلس

شمس نيوز/ نابلس

أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، مفرق الفوار الذي يربط بين قريتي تل وعراق بورين جنوب نابلس، بالمكعبات الإسمنتية.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة الغربية غسان دغلس، إن قوات الاحتلال أغلقت المفرق بالمكعبات الإسمنتية، ومنعت المواطنين من المرور.

وأشار دغلس إلى تواجد لجيبات جيش الاحتلال برفقة شاحنة تحمل مكعبات اسمنتية أمام مداخل بلدتي بيتا، وبيت فوريك، لافتًا إلى أن قوات الاحتلال ما زالت تغلق طريق "يتسهار" الواصلة بين نابلس، ورام الله، وحاجز عورتا.

ويشهد حاجزا حوارة وزعترة العسكريان جنوب مدينة نابلس إجراءات مشددة من قبل قوات الاحتلال منذ ساعات الصباح، حيث تجري تفتيشا للمركبات وتدقيقا بهويات المواطنين.

وفي سياق متصل، شرعت سلطات الاحتلال الخميس بإنشاء سياج يقتطع عشرات الدونمات من الأراضي التابعة لمدرسة بورين الثانوية المختلطة جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد مدير المدرسة إبراهيم عمران، بأن قوة من الارتباط الإسرائيلي، حضرت عصرًا إلى الأراضي التابعة للمدرسة بالجهة الجنوبية، أبلغته بوجود قرار بمصادرة جزء من تلك الأراضي، بدعوى حماية المدرسة وطلبتها من هجمات المستوطنين.

وتقع مدرسة بورين على مقربة من الطريق الالتفافي المؤدي لمستوطنة "يتسهار"، مما يجعلها عرضة لهجمات المستوطنين المتكررة، وآخرها هجوم نفذوه قبل أسبوعين.

وأوضح عمران، أن السياح المنوي إنشاؤه سيقتطع أكثر من 20 دونمًا من أراضي المدرسة البالغة 55 دونمًا، وهي أراض زراعية، وسيحول ذلك دون زراعتها وفلاحتها.

ولفت إلى، أنه أبلغ ضباط الارتباط رفضه لإنشاء هذا السياج ومبررات الاحتلال، خاصة وأن السياج سيقام في وسط الأرض وليس على أطرافها.

متعلقات