الروبوت صوفيا تمشي على ساقين في لاس فيغاس

شمس نيوز/ وكالات

بعد أشهر فقط من دخولها التاريخ كأول روبوت في العالم يحصل على جنسية قانونية، بدأت الروبوت صوفيا المشي على ساقين وقدمين.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن الروبوت صوفيا، الذي يتميز بالقدرة على إجراء محادثة مع البشر، يستطيع المضي قدمًا في سلسلة من الخطوات على مهل.

وظهرت صوفيا لأول مرة منذ عامين، كرأس ذكي للغاية شبيه بالإنسان، وما أثار الدهشة حينها أن مظهر الوجه كان واقعيًا، وله عينان تستطيعان الطرف، بل النظر من جانب إلى آخر وإجراء محادثة.

ملامح أودري هيبورن

صممت شركة "Hanson Robotics" في هونغ كونغ، صوفيا لتكون شبيهة إلى حد ما لملامح النجمة العالمية أودري هيبورن. وأصبحت صوفيا مثار اهتمام عالمي عندما أصبحت أول روبوت في العالم يتم منحه حقوقًا قانونية، حيث حصلت على الجنسية السعودية، على هامش مشاركتها في فعاليات مؤتمر "مبادرة استثمار المستقبل" بالمملكة العربية السعودية.

منح الحياة

وفي معرض الإلكترونيات الاستهلاكية ""CES 2018 في لاس فيغاس، أعلنت شركة هانسون روبوتيكس، تحت شعار "منح حياة للروبوت"، عن تزويد الروبوت صوفيا بساقين بما يسمح لها بحركة ميكانيكية، إلا أن حركة الساقين تنتج حركة أقرب إلى الوحش في قصة "فرانكنشتاين" الخيالية أكثر منه لامرأة شابة كما تعكس ملامح الوجه الذي ترتديه.

ويتميز الروبوت صوفيا بالقدرة على محاكاة أكثر من 60 تعبيرًا مختلفًا للوجه، والقدرة على التتبع والتعرف على الوجوه، والنظر إلى المحيطين به في العين، وإجراء حوارات طبيعية.

ويبدو مظهر صوفيا قريب الشبة بالإنسان بفضل المواد، التي تحاكي حركة العضلات البشرية الحقيقية والجلد الذي يسمح لها أن تعطي انطباعات أكثر تعبيرًا.

روبوت عبقري

يقول ديفيد هانسون، مبتكر الروبوت صوفيا: "أسعى لابتكار آلات عبقرية – بما يعني آلات ذات معدلات ذكاء أكبر من الذكاء البشري، وذات قدرات على الإبداع، والحكمة، والرحمة، وتحقيقا لهذه الغاية، أقوم بإجراء أبحاث في مجال الروبوتات، والذكاء الصناعي، والفنون، والعلوم المعرفية، وتصميم المنتجات ونشرها، ثم أحاول دمج هذه الجهود في إطار السعي إلى استحداث علاقات بين الإنسان والروبوت.

وأضاف: "أتخيل أن بناء علاقة شراكة تكافلية بين الإنسان والروبوت، سوف يؤدي في نهاية المطاف إلى تطور الروبوت، ليصبح آلات عبقرية فائقة ذكية، يمكن أن تساعد على حل المشاكل الأكثر تحديا التي يواجهها العالم".

طموحات ومخاوف

إنه تطور يثير العديد من الأسئلة والمخاوف، التي أثارتها أفلام مثل " The Terminator" و"I Robot" وحتى فيلم "Blade Runner".

وقعت شراكة هانسون اتفاقات شراكة مع Rainbow Robotics ومختبرات DASL (المتخصصة في الدرون ونظم القيادة الذاتية) لمساعدة صوفيا كي تصبح شبيهة بالإنسان بشكل كامل.

وكانت الخطوة الأولى في تطوير صوفيا، هي إضافة عقولها الآلية ورأسها إلى جسم إنسان آلي متطور للغاية، يسمى DRC-HUBO، قام بتطويره فريق علماء من كوريا الجنوبية. تفوق DRC-HUBO على روبوتات من جميع أنحاء العالم في سلسلة من التحديات البدنية.

ويقول كبير العلماء في فريق شركة هانسون البحثي، دكتور بن غورتزل: "إن إعطاء صوفيا تجسيدا أكثر اكتمالاً وقوة هو جزء أساسي من سعي مستمر، وتسريع لوتيرة تزويد الروبوت صوفيا والروبوتات الأخرى، التي تنتجه هانسون بالذكاء العام على المستوى البشري، والذي يُتوقع أن يصل إلى أبعد من ذلك في مراحل لاحقة.

ويضيف: "إن دمج صوفيا مع الجسم الذي يمكن أن يسمح لها بالمشي يكمل شكلها المادي حتى تتمكن من الوصول إلى محاكاة مجموعة كاملة من التجارب الإنسانية، وهو ما سيساعدها على تعلم العيش والمشي بيننا".

متعلقات