(صور) أمسية يناير المتخفية في زي الأرواح الصيفية على شواطئ غزة

شمس نيوز/ صابرين عزيز

تصوير/ حسن الجدي

مساء يناير، الشتاء المتخفي في زيّ الأرواح الصيفية، في انعكاس البحر على موج السماء بدأت الحكاية التي لن تكون أبدًا وحيدة، حكاية غزّة..

جمعًا أو فرادى نهرب من ضجيج المدينة الصاخبة بالأحداث، المليئة بالوجع إلى موسيقى الموج في المساء، وابتلاع البحر للشمس الأخيرة، آخر النهار، ليتمتع الشاطئ في احتلال الروح، وانفجار الرذاذ، ثم في الجزء الأخير على امتداد البصر، تسرد لنا مرايا الماء خيوطًا ذهبية، ربما كانت أحلامنا في العودة، في الحريّة، في استتار غزّة خلف خوفها من المجهول، ثم على المشهد الآخر شاب أو فتاة يسيران في حيرة، أو راحة أو شجن ما تعانق أقدامهما الرمال وفي تلافيف العقل تتردد أحلامهم قائلة للبحر:

كم كنت وحدك تعانق أرواح الآخرين؟!

كم كنت وحدك تعكس انفجار أحلامنا وتحمل إليها الأمل!

كم كنت أنت لا أحد غيرك يحمل الأمل من بلدان غريبة إلينا؟!

065A7360
065A7389
065A7388
065A7386
065A7419
065A7367

 

 

متعلقات