المالكي: عباس سيطلب من الاتحاد الأوروبي الاعتراف رسميًا بدولة فلسطينية

شمس نيوز/بروكسل

قال وزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، أمس الأحد، إن رئيس السلطة محمود عباس سيطلب من الاتحاد الأوروبي الاعتراف رسميًا بدولة فلسطينية خلال لقائه الاثنين وزراء خارجية من التكتل.

وقال المالكي، في تصريح لـ"فرانس برس"، إن عباس سيبلغ الاتحاد الأوروبي أنه يتوجب عليه أخذ هذه الخطوة "كوسيلة للرد" على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس "عاصمة لإسرائيل".

وأضاف، أن عباس سيعيد التأكيد أيضًا على "التزامه بعملية السلام" في الشرق الأوسط.

وساءت العلاقات بين السلطة الفلسطينية وواشنطن في مطلع الشهر الماضي على خلفية قرار ترامب الذي فجر غضبا في أنحاء العالم العربي وأيضا مخاوف بين حلفاء واشنطن الغربيين.

إذ أكد عباس في 22 ديسمبر/كانون الأول إثر لقاء مع ماكرون في باريس أن الفلسطينيين لن يقبلوا "أي خطة" تقترحها الولايات المتحدة للسلام في الشرق الأوسط بعد اعترافها بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال المالكي "بما أن قرار ترامب قد غيّر قواعد اللعبة،  فإن (عباس) يتوقع من وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي المبادرة والاعتراف بشكل جماعي بدولة فلسطين كوسيلة للرد على قرار ترامب".

وأكد وزير الخارجية، أن عباس سيحض الاتحاد الأوروبي على لعب دور أكبر في محاولة الدفع قدمًا بعملية السلام، معلنًا انتهاء "الحصرية والاحتكار" الأمريكيين في هذه العملية.

وقال: "إذا أراد الأوروبيون أن يلعبوا دورا فإن عليهم أن يكونوا منصفين في تعاملهم مع الطرفين، وهذا ينبغي ان يبدأ بالاعتراف بدولة فلسطين".

وسيلتقي عباس الاثنين بوزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فديريكا موغيريني ووزراء خارجية دول الاتحاد ال28 على هامش اجتماعهم الشهري. وتأتي هذه الزيارة بعد شهر من زيارة رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو للاتحاد.

ويستبعد دبلوماسيون ومسؤولون في بروكسل الاعتراف بدولة فلسطين الاثنين، ويقولون إن أفضل ما قد يأمل عباس إنجازه هو تحقيق تقدم باتجاه عقد "اتفاقية شراكة" مع التكتل.

وقال المالكي إنه في حين أن السلطة الفلسطينية "جادة جدا" حول اتفاقية كهذه، فإنها أيضا تتوقع الاعتراف بها رسميا كدولة.

وبشأن عملية السلام، أكد المالكي أن عباس " يريد أن يكرر التزامه بعملية السلام. وسيقول أنا لن انسحب من عملية السلام، وسأبقى ملتزمَا".

وأضاف أنه كان "واضحًا جدًا بالنسبة الينا بأنه لا يجب إن ننتظر حتى يقدم الأمريكيون خطتهم"، مشددًا أن " على الأمريكيين أن يفهموا أن الفلسطينيين والعرب والجميع لن يقبلوا بخطة أمريكية لا تشمل القدس والمستوطنات واللاجئين".

 

متعلقات