القدس تشهد نشاطًا عسكريًا للاحتلال تزامنًا مع زيارة "بنس"

شمس نيوز/ القدس المحتلة

تشهد مدينة القدس، صباح اليوم الثلاثاء، نشاطًا عسكريًا واسعًا تزامنًا مع زيارة نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس لمدينة القدس، يتخللها زيارة لحائط البراق .

وأقامت قوات الاحتلال خيمة خاصة في ساحة البراق وذلك لتأمين وإخفاء نائب الرئيس الأمريكي أثناء زيارته للمكان.

ومن المتوقع، أن يصل بنس حائط البراق وسط إجراءات أمنية مشددة خوفًا من أي نشاط قد يقوم به الفلسطينيون للتعبير عن رفضهم للزيارة.

وتتمثل الإجراءات الأمينة التي تقوم بها سلطات الاحتلال في نشر المئات من رجال الشرطة بحراسة المواقع التي سيزورها نائب الرئيس الأمريكي، وتوقيف الشبان الفلسطينيين، والتنكيل بهم، بالإضافة إلى إقامة العديد من الحواجز  وتسيير الدوريات المختلفة.

ويعم الإضراب الشامل، اليوم الثلاثاء، كافي مناحي الحياة في مدينة القدس المحتلة، احتجاجًا على زيارة نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس، لساحة البراق.

وقالت القوى الوطنية والإسلامية في القدس، والتي دعت إلى الإضراب، إن "الغطاء الأمريكي، يستهدف سلب تاريخ ومستقبل فلسطين وقضيتنا الأصيلة دون اعتبار للقرارات الدولية الصادرة بحق شعبنا وترابه وأرضه بالقدس عاصمة".

وانتقدت القوى الوطنية، في بيان، الدور العربي الرسمي "المتخاذل" في مواجهة السياسية الأمريكية والإسرائيلية، محذرةً من  "تداعيات ودلالات تدنيس بنس ساحة البراق".

كما دعت أيضًا، إلى التصدي ومواجهة سياسات القمع والإرهاب والقتل الإسرائيلي وتصعيد المقاومة الشعبية الشاملة وإعلاء الأصوات والاحتجاجات والمظاهرات الجماهيرية وإغلاق الشوارع في وجه قوات الاحتلال وعصابات المستوطنين في القدس وقراها بأزقتها وشوارعها وحواريها.

وطالبت الجماهير بالخروج، يوم الجمعة المقبل، في مسيرات حاشدة في الميادين العامة في القدس بعد أداء صلاة الجمعة للتعبير عن غضبها إزاء كل المؤامرات التي تحاك ضد القضية والمشروع الوطني.

متعلقات