تفاصيل ما بُحث في جلسة ''الكابينيت'' الطارئة التي ترأسها نتنياهو أمس

شمس نيوز/ وكالات

نشرت وسائل إعلام عبرية، اليوم الاثنين، نتائج الجلسة الطارئة للمجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "الكابينت"، التي ترأسها نتنياهو أمس، لدراسة التصعيد الأخير في الجبهة الشمالية.

وقالت القناة "12" العبرية، "إن الاجتماع المطول الذي عقد أمس الأحد، ناقش مطولاً كيفية التعامل مع التهديد الإيراني الذي يبدو أنه غير معتاد، وإسرائيل تتعامل مع إيران وتوابعها حزب الله في الشمال وحماس في الجنوب والميليشيات الشيعية في سوريا"، وفق قولها.

وأضافت القناة العبرية، أن "السياسة الإسرائيلية كانت أن القتال يكون مع أذرع الأخطبوط، ولكن السؤال الآن، هل حان الوقت لإيذاء الأخطبوط نفسه إيران".

ونقلت القناة عن مسؤولين في المجلس قولهم، إن "الوقت قد حان لتكثيف السياسة والتصعيد خطوة للأمام إذا تعرضت تل أبيب لهجوم بالصواريخ الايرانية، فان طهران ستهاجمها الصواريخ الإسرائيلية".

وتابعوا، "أن هذه ليست سياسة إسرائيلية جديدة تم تحديدها، ولكن فقط في أصوات تسمع داخل الكابينيت".

وعلقت القناة على الحدث بالقول: انه "مهما كانت السياسة، يبدو أن الوضع الأمني سيكون أكثر توترًا، فقد أعلن رئيس الوزراء نتنياهو بالفعل أن إسرائيل ستواصل سياستها، وقد أوضحت قيادة الجيش الإسرائيلي أنه لم يتغير شيء -على مستوى القدرات- وسيواصل العمل"

وذكرت، إعلان سوريا، أنه "في المرة القادمة وفي حال وقوع حدث مماثل، فإن ردهم سيكون أشد بكثير، في إشارة إلى تخوف "إسرائيلي" من تكرار نفس السيناريو بإسقاط الطائرات.

متعلقات