مصر تدعو لإنهاء عقبات المصالحة خلال لقاء وفدي حماس وفتح

شمس نيوز/ القاهرة

دعت السلطات المصرية طرفي المصالحة الفلسطينية، لإنهاء عقبات تمكين الحكومة، بما في ذلك "نقل عمليات جباية غزة إلى خزينة السلطة، والتوافق على حل سريع لملف الموظفين الذين عينتهم حماس بعد سيطرتها على غزة".

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عزام الأحمد، لـ"وفا" إنه "لا ترتيبات حتى اللحظة لعقد اجتماع بينه وبين وفد حماس في القاهرة"، مشيرًا إلى "عودة الوفد الأمني المصري إلى قطاع غزة ستكون خلال الأيام القليلة لمتابعة تنفيذ اتفاق المصالحة".

وأضاف الأحمد، أن اللقاء تناول استعراضًا شاملًا للخطوات المتعلقة بتنفيذ اتفاق القاهرة الموقع بين حركتي حماس وفتح برعاية مصر من أجل البدء بتنفيذ الخطوة الأولى من اتفاق الوفاق الوطني لإنهاء الانقسام على الساحة الفلسطينية، الذي يتعلق بتمكين حكومة التوافق الوطني من بسط سلطتها الكاملة على قطاع غزة.

واتهم الأحمد حركة حماس "بوضع العراقيل بشكلٍ مدروس لعدم تنفيذ الاتفاق"، مشيرًا إلى "عمل اللجنة الإدارية التي أعلنت حماس عن حلها وعدم التزامها بتسليم مسألة جباية الضرائب والواردات لحكومة الوفاق الوطني مما يعد خروجًا صارخًا عن جوهر الاتفاق".

وأوضح، أن مدير المخابرات المصرية الوزير عباس كامل أكد خلال اللقاء، "على استمرار مصر بجهودها مع الأطراف كافة وعلى الأرض في قطاع غزة، لمساعدة الشعب الفلسطيني، وإخراج القطاع من محنته من خلال دفع كل التحركات التي تقوم بها القيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني."

وفي السياق ذاته، قال الناطق الجديد باسم حركة فتح، عاطف أبو سيف، لصحيفة "القدس العربي"، إنه لم يحدد بعد موعد نهائي لوصول وفد اللجنة المركزية لحركته إلى القطاع، من أجل متابعة عدة ملفات، من ضمنها ملف المصالحة الوطنية".

وجدد تأكيد حركته على، أن المصالحة تعتبر "خيارًا استراتيجيًا"، رغم بعض العقبات التي واجهتها، مشددًا على ضرورة الانتهاء من ملف تمكين الحكومة، مرحبًا "بأي جهد يقود لدفع المصالحة إلى مزيد من التقدم".

وأكد المتحدث باسم فتح على ضرورة وجود "خطوات عملية لإنهاء ملف التمكين، وحل القضايا العالقة، من أجل الوصول إلى مرحلة إنهاء كامل للانقسام، والدعوة لإجراء الانتخابات العامة".

 

متعلقات