(بالصور) ''أبو زكريا''.. يكافح بـ''الترمس'' منتظرًا العودة ''للنمورة والفستقية''

شمس نيوز/ توفيق المصري

تصوير/ حسن الجدي

بين أزقة وشوارع غزة، هنالك من لم ينتظروا قدوم الربيع، بل فتحوا بأيديهم، نوافذهم لنسمات الهواء، ومضوا إلى الأمام غير آبهين بالصِعاب التي تعترضتهم، ودخلوا سباق الحياة بعزيمة قوية، رافعين شعار "اليأس والاستسلام ليس من شيمنا"، وتُلخص كل تلك المعاني الجميلة قصة أيمن الغزالي "أبو زكريا"، برغم انقلاب حياته رأسًا على عقب.

ويقول أبو زكريا (38 عامًا) لمراسل "شمس نيوز" مسترجعًا لحظات عمل وأخوته: "قبل الانقسام عام 2007، كان لي واخوتي مصنع للحلويات، أسسه وأداره والدنا منذ التسعينات".


ترمس


"كنا نصنع الحلويات بعدة أنواع، منها (النمورة والفستقية والسمسمية)، ونسوقها في كافة محافظات قطاع غزة وإسرائيل، بدءًا من معبر بيت حانون/ إيرز شمال القطاع- حينها كان يسمح الاحتلال بدخول العمال من غزة إلى داخل إسرائيل مع ساعات الفجر- ثم نستكمل باقي النهار بالتنقل بين أسواق القطاع من الشمال حتى رفح جنوبًا، ونعود لمنازلنا مع الساعة العاشرة ليلاً"، يقول أبو زكريا مستعيدًا زمانًا يصفه بـ"الجميل".

ويتابع: قبل الانقسام كانت أسطوانة الغاز ما بين 35 و37 شيقلًا في حال ارتفاع سعرها، و"شوال" السكر بـ70 أو 75 شيقلًا، لكن بعد أحداث عام 2007، ارتفعت أسعار كل الخامات الأساسية المستخدمة وأصبحت مضاعفة، وبفعل سوء الأوضاع، أغلق المصنع بعد أن كنا مشهورين على مستوى القطاع بصناعة الحلويات، و"مصنع الغزالي" الذي كان في حي الصفطاوي شمال مدينة غزة.

لكن أبو زكريا لم يستسلم للأوضاع التي آل بها بعد إعلاق مصنعه، واتجه بعد تفكير عميق، لبيع "الفول النابت والترمس"، والذي يُطلق عليه "تسالي الغلابا"، بعد أن وجد أنها تتناسب مع المستوى الاقتصادي الذي وصل له المجتمع في غزة.

يقطع حديثه شاب أثناء وقوفه على أحد أبواب جامعات غزة، لشراء "فول نابت" بشيكل، قائلًا له ويبدو أنه يعرف قصته أنه بفعل الأوضاع باع مصنعه ولجأ للبيع على بسطة: "ربنا يعينك يا أبو زكريا"، ويرد بشموخ وعزة "بعين الله"، موضحًا أنه كان قبل الانقسام يرجع لمنزله يوميًا وقد باع بألف أو 1500 شيقل، يكون نصف المبلغ مربحًا، في ظل أن المواد اللازمة في صناعة الحلويات، سعرها منخفضًا.


بياع ترمس ‫(38666756)‬ ‫‬


ويقول ويغالب غصّة في صوته: "اليوم الذي أعود فيه وقد عملت بـ20 أو 30 شيكلاً في هذه الأوقات الصعبة والسيئة جدًا، أحمد الله مليون مرة، وأقسمهم لأجار المنزل الذي أسكنه في شارع الصناعة وسط غزة منذ الانقسام وتصل أجرته الشهرية 650 شيقلًا، ولقوت أولادي وللمساهمة في إعالة والديّ بشهرية تصل 150 شيقل، كونه رباني وله حق عليّ، وهو جزء بسيط، كما يقوموا أخوتي بتقديم المصروف لهم أيضًا".

يعيل أبو زكريا 4 أطفال، جُلهم يرتادون المدارس، لكن ابنه زكريا، الذي كادت أن تسقط دمعة حين ذكره، يعاني من تشجنات ويحتاج إلى أدوية وعلاجات، تلقى له مرة واحدة راتب شؤون اجتماعية، دون أن يطلب أو يطلق مناشدة لأحد، مكتفيًا بالقول "متوكل على الله".

وبحسبته وتفكيره البسيط، خلال اللحظات الأولى التي أعقبت إغلاق مصنعهم، يوضح أنه لاحظ بأن سعر "شوال" الملح أرخص من السكر، وأن كيلو الفول بـ" 4شواقل" والترمس "بـ3 شواقل"، واعتبرها الأنسب والأوفق والأرخص من الحلويات، ذات التكلفة الباهظة، والتي يذهب مربحها للجمارك والضرائب الحكومة على المصنع.

أبو زكريا الذي لم يستسلم لواقع إغلاق المصنع واتجه لبيع أشياء بسيطة على عربة متنقلة ما بين أبو الجامعات وحي الرمال وميناء غزة يوميًا، حتى يعيل نفسه وعائلته.

وعلى الرغم من مرور (11 عامًا) ما زال لديه أمل بأنه يومًا ما سيعود لفتح المصنع، ولصناعة الحلويات من جديد، متمنيًا من طرفي الانقسام بأن ينظروا لأحوال الناس التي باتت صعبة، ومليئة بالكبت.


بياع ترمس ‫(38666754)‬ ‫‬
بياع ترمس ‫(38666753)‬ ‫‬
بياع ترمس ‫(38666758)‬ ‫‬
بياع ترمس ‫(1)‬
بياع ترمس ‫(1)‬ ‫‬
بياع ترمس ‫(38666757)‬ ‫‬
بياع ترمس ‫(38666755)‬ ‫‬

متعلقات