حماس: الحمد لله وزير الداخلية وعليه تولي ملف الاغتيال

شمس نيوز/غزة

قال عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، حسام بدران، إن رئيس الوزراء رامي الحمد لله، الذي يشغل منصب وزير الداخلية أيضًا "عليه أن يتولى ملف محاولة اغتياله، ويعطي أوامر للأجهزة الأمنية، وصولًا إلى الجهات التي تقف خلف الحادث".

وأضاف بدران، في تصريحات صحافية "لا نعلم أسباب اتهامات حركة فتح لحماس، وكيف بعد دقائق من وقوع الحادث سارعت قيادات في السلطة وفتح، لتحميل حماس المسؤولية، دون دليل، وهذا الاتهام يُثير الريبة، ونعتبر كل الاتهامات تم الإعداد لها بنوايا مُسبقة، ويضع علامات استفهامية كبيرة".

بدوره، توعد مدير قوى الأمن الداخلي بغزة، اللواء توفيق أبو نعيم، بمحاسبة للمتورطين في تفجير موكب الحمد الله وقال سنعلن النتائج فور الوصول إليها.

وأعلنت وزارة الداخلية بغزّة، صباح اليوم الثلاثاء، عن انفجار وقع أثناء مرور موكب رئيس الوزراء في منطقة بيت حانون شمال القطاع، دون أن يسفر عن إصابات.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"، إن الحمد الله نجا من محاولة اغتيال في قطاع غزة. واتهمت مسئولين في حركة "فتح" والسلطة الفلسطينة، حركة "حماس" بالمسئولية عن التفجير.

وقال رئيس جهاز المخابرات العامة اللواء، ماجد فرج، عقب الانفجار، إنه "من المبكر اتهام أحد"، مستدركًا "من هو موجود يتحمل المسؤولية الكاملة عن ضمان سلامة الأراضي".

وأضاف، "هذا التفجير عملية جبانة، وعملية تستهدف أولًا ضرب وحدة الوطن، وعلينا أن نصر على وحدة الوطن".

وغادر الحمد لله، يرافقه اللواء فرج قطاع غزة، بعد مشاركته في افتتاح محطة تحلية مياه في بلدة بيت لاهيا (شمال)، عبر معبر بيت حانون.

 

 

 

متعلقات