''دوري العودة''.. الجزائر على الحدود الشرقية لمدينة غزّة (صور)

 شمس نيوز/ صابرين عزيز

بحضور وجاهات البلاد، وانطلاق الشوط الأول من قدم الحاج (أبو سالم) مع صوت صفارة الحكم أول أمس الثلاثاء، بدأ "دوري العودة" على الحدود الشرقية لمدينة غزّة، على أراضي أبو صفية، بين بلدتي بربرة وحمامة، لتنفض المباراة بتعادل الوطن عن طريق فوز أحد بلاده.

وبوجود سمسم والمجدل أمس الأربعاء، انطلقت الصفارة من جديد في الخامسة مساءً، للإعلان عن دوري العودة لشهداء الجزائر والمعلق الرياضي حفيظ دراجي، بعد افتتاحه لمباراة ليفربول ومانشستر سيتي في دور 8 أبطال أوروبا بالحديث عن صمود أهالي قطاع غزّة ومسيرات العودة الكبرى.

وقال الدراجي يوم الإثنين، في المباراة "الجماهير الصامدة والمرابطة في قطاع غزة والأراضي المحتلة والذين نتمنى أن يشاهدوا هذه المباراة كاملة دون انقطاع للكهرباء كما تعودوا، نتمنى لهم التوفيق في مسيرات العودة الكبرى إلى الأراضي المحتلة منذ 1948".

وعن المباراة، علّق اللاعب أحمد الملقب بـ" أبي كنان" قائلًا:" نلعب قبالة البلاد، نلعب هنا لنُري العدو أننا لن نخاف، وسنعيدها، والجزائر سند دائم معنا"، مستكملًا أن ثمانية أشخاص من فريقه التابع لبلدة سمسم ومقابل البلدة الأخرى ما يهمم أن يكون النهائي على الأراضي الفلسطينية بعد تحريرها.

ومن فريق المجدل، قال أحد اللاعبين، "نحاول إرسال رسالة للعالم أننا نمارس الرياضة، من أمام أراضينا المحتلة، وفي القريب العاجل سنمارسها من الداخل، فكرة القدم رسالة نوصلها للعالم بطريقة سلمية، كلاعبي نمارس رياضتنا ومن حقنا ممارستها داخل أراضينا، في المجدل ويافا وبرير".

بينما أرسل محمد نبهان، المسؤول عن الملعب، رسالة عرفان وشكر للمعلق الدراجي، بعد وصول رسالة إلى الاحتلال الإسرائيلي أن الشعب الفلسطيني سيبقى في المجالات كافة، خاتمًا حديثه بالترحم على شهداء الجزائر.


مباراة العودة3.JPG
مباراة العودة2.JPG
مباراة العودة.JPG

متعلقات