صحيفة عبرية: فريدمان قدّم أمولًا لمنظمات يهودية لقتل الفلسطينيين

شمس نيوز/ وكالات

كشفت صحيفة (جيروزالم بوست) العبرية، أن السفير الأميركي في تل أبيب ديفيد فريدمان، ترأس جمعية قدمتْ مساعدات مالية لتنظيمات "إرهابية يهودية"، نفذت اعتداءات ضد الفلسطينيين.

وذكر الموقع، "أن الجمعية التي ترأسها فريدمان تصنفها وزارة الخارجية الأميركية، تشكيلًا إرهابيًا، تسمى جمعية (أصدقاء المدرسة الدينية في بيت إيل)، وقدمت في العام 2013 مبلغ 12 ألف دولار لمنظمة "كوموميوت" اليهودية، الإرهابية؛ وهذا ما توصلت إليه منظمات حقوقية إسرائيلية تعنى بتتبع مصادر التمويل التي تحصل عليها حركات اليمين المتطرف داخل إسرائيل"

وأفادت الصحيفة، "أن اليمين الإسرائيلي المتطرف، قد شكلت منظمة (كوموميوت) عام 2006، بهدف العمل على إحباط مخطط إخلاء أي مستوطنة يهودية في الضفة الغربية".

وتابعت: "أن المنظمة المذكورة تعد إحدى المنظمات المتفرعة عن منظمة (كاخ) الإرهابية اليهودية التي شكلها الحاخام مئير كهانا، والتي تدعو إلى طرد الفلسطينيين إلى العالم العربي".

وذكّرت بأن الخارجية الأميركية شرعت منذ عام 1997 إلى تصنيف "كاخ"، وضمنها "كوموميوت" كمنظمة "إرهابية"، مضيفًة أن الحكومة الكندية أقدمت على نفس الخطوة عام 2016.

وأشارت إلى، أن "موشيه كوهين، الذي يرأس (كوموميوت) حاليًا، يقود تحركًا لإقناع الحكومة الإسرائيلية بالتدخل لدى الولايات المتحدة وكندا، لإزالة منظمته من قائمة التنظيمات الإرهابية".

يشار إلى، أن مكتب فريدمان والسفارة الأمريكية، رفضا التعقيب على ما كشفت عنه (جيروزاليم بوست).

 

 

متعلقات