في مصر.. لصوص يكتشفون مدينة أثرية ويسرقونها

شمس نيوز/ القاهرة

اكتشف مجموعة من اللصوص مدينة أثرية كاملة تحت الأرض في المنيا جنوبًا، خلال أعمال حفر وتنقيب غير شرعية، ثم سرقوا كافة محتوياتها.

وأفادت وزارة الداخلية المصرية، بأن قطاع الأمن العام بالتنسيق مع مديرية أمن المنيا والإدارة العامة لشرطة السياحة والأثار، ضبطوا تشكيلاً عصابيًا توصل إلى منطقة تضم مخزونًا أثريًا كبيرًا، وبحوزتهم 484 قطعة أثرية.

وأكدت معلومات وتحريات مباحث قسم شرطة سياحة وآثار المنيا، قيام كل من "أشرف م. ع" (51 سنة) وهو مهندس مدني مقيم في منطقة 6 أكتوبر (محافظة الجيزة)، و"ربيع ع. ع" (59 عامًا) وهو مدير محطة وقود بمدينة السادات ومقيم بمنطقة 6 أكتوبر، و"محمد أ. أ" (50 سنة) المقيم في منطقة بدر بمحافظة البحيرة، و4 آخرين مقيمين بالمنيا، بتكوين تشكيل عصابي للتنقيب عن الآثار وقيامهم بالحفر خلسة بقرية شيبا بالمنيا.

وأضافت، أنه عقب تقنين الإجراءات وبالتنسيق مع الجهات المعنية تم ضبط اللصوص في قرية شيبا في موقع الحفر، وكان بحوزة المتهم الأول سيارة خاصة به، وبداخلها 483 عملة من النحاس والبرونز، ترجع إلى القرن الثاني والثالث، وإناء من الفخار يرجع للعصر اليوناني، كما عُثر على حفرة بعمق 5 أمتار بداخلها بعض كسر الفخار الناتج عن أعمال الحفر.

وذكرت الوزارة، أنه بمعاينة الموقع تم اكتشاف مدينة أثرية كاملة ترجع للعصر اليوناني والروماني، وبها العديد من المقابر الأثرية المنحوتة في الصخر، تمتد على حوالي كيلومترين وبعرض 600 متر، وتحتوي على أعمدة وكنيسة رومانية يونانية بها محراب وعمودان وصليب. وقد أقرّ مفتشو الآثار في منطقة المنيا بالطابع الأثري للمضبوطات والموقع.

وقالت الداخلية المصرية، إنه بمواجهة المتهمين، اعترف هؤلاء بارتكاب الواقعة بقصد البحث والتنقيب عن الآثار لبيعها، واقتسام حصيلة البيع فيما بينهم.

وقد تم التحفظ على السيارة المضبوطة والقطع الأثرية والأدوات المستخدمة في عملية الحفر، و7 هواتف محمولة ضُبطت بحوزة المتهمين.

 

متعلقات