''معاريف'': قرار اغلاق كرم أبو سالم لاستعادة المبادرة من يد حماس

شمس نيوز/ وكالات

أفادت صحيفة "معاريف" العبرية، أن قرار رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إغلاق معبر "كرم أبو سالم" التجاري، وتشديد الحصار على قطاع غزة، يأتي كمحاولة "إسرائيلية" لاستعادة المبادرة من يد حركة حماس.

وبين الكاتب بالصحيفة، تل ليف رام، أن قرار الإغلاق الجزئي لمعبر كرم سالم في وجه عبور البضائع من وإلى قطاع غزة، وتغيير السياسة "الإسرائيلية"، اتخذ بعد مداولات جرت في قيادة هيئة أركان الجيش في الفترة الأخيرة، بعد 100 يوم من استمرار مسيرات العودة، وانطلاقًا من قرار الجيش عدم تشديد الرد في هذه المرحلة.

ولفت إلى، أن أجهزة أمن الاحتلال تعي أن "حل أو وقف الطائرات الورقية لا يلوح في الأفق، حين يكون ثمن الخسارة الكفيلة بأن تلحق بحماس في هذه المرحلة لا يدفعها لتغير طريقة عملها، وذلك حين يكون بالتوازي معبر رفح مفتوحًا".

وادعى أن "الجيش يمتنع عن مهاجمة أهداف لحماس في عمق القطاع ردًا على استمرار إطلاق الطائرات الورقية، وإضافة إلى ذلك، فإن الحلول الدفاعية هي الأخرى تتأخر"، لافتا إلى أن "الفهم الآن في جهاز الأمن؛ أننا وصلنا إلى طريق مسدودة، ليس فيها عمليا أي ضغط حقيقي على حماس يضعها أمام معضلة التوقف عن إطلاق الطائرات الورقية".

ونوه إلى أن "هذا المنطق قد يكون واضحًا في عيون الإسرائيليين، ولكن ليس لحماس أي طريق خاص بها لتحليل الأمور".

 وأضاف: "في هذه اللحظة على الأقل يبدو أننا أقرب لجولة العنف التالية من حل آخر سياسي لا يلوح في الأفق".

متعلقات