السعودية تطرد السفير الكندي وتستدعي سفيرها في أوتاوا

  • عربي
  • 0 تعليق
  • 10:28 - 06 أغسطس, 2018

شمس نيوز/الرياض
استدعت المملكة العربية السعودية، فجر الإثنين، سفيرها لدى كندا، كما اعتبر سفير الأخيرة لدى الرياض، "شخصًا غير مرغوب فيه"، وذلك بعد أن حثت وزارة الخارجية الكندية الرياض على الإفراج عن نشطاء للحقوق المدنية. 

وكانت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند، قالت في تغريدة لها الخميس الماضي إن كندا "منزعجة للغاية من اعتقال سمر أخت المدون السعودي المعتقل رائف بدوي من قبل السلطات السعودية الأسبوع الماضي".

ودعت الوزيرة، وكذلك سفارتها لدى الرياض، السلطات السعودية "للإفراج الفوري عن كل من رائف وسمر". 

وقالت وزارة الخارجية السعودية، في بيان اليوم الإثنين، إن "هذا الموقف السلبي والمستغرب من كندا يُعد ادّعاءً غير صحيح جملة وتفصيلًا ومجاف للحقيقة، وأنه لم يبن على أي معلومات أو وقائع صحيحة". 

وأضافت، أن "إيقاف المذكورين تم من قبل الجهة المختصة وهي النيابة العامة لاتهامهم بارتكاب جرائم توجب الإيقاف وفقًا للإجراءات النظامية المتبعة التي كفلت لهم حقوقهم المعتبرة شرعاً ونظاماً ووفرت لهم جميع الضمانات خلال مرحلتي التحقيق والمحاكمة". 

واعتبرت الموقف الكندي "تجاوزًا كبيرًا وغير مقبول على أنظمة المملكة وإجراءاتها المتبعة وتجاوزًا على السلطة القضائية في المملكة وإخلالاً بمبدأ السيادة". 

وأكدت، أنها ترفض "رفضًا قاطعًا تدخل الدول الأخرى في شؤونها الداخلية وعلاقاتها بأبنائها المواطنين، وأن أي محاولة أخرى في هذا الجانب من كندا تعني أنه مسموح لنا بالتدخل في الشؤون الداخلية الكندية". 

وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش قد قالت يوم الأربعاء إن السعودية احتجزت الناشطتين في مجال حقوق المرأة سمر بدوي ونسيمة السادة ضمن حملة حكومية على النشطاء ورجال الدين والصحفيين. 

وجرى استهداف أكثر من 12 من النشطاء المدافعين عن حقوق المرأة منذ مايو/ أيار الماضي.

متعلقات