السعودية تصعد الأزمة مع كندا والأخيرة تبحث عن وسطاء للتهدئة

  • دولي
  • 0 تعليق
  • 09:56 - 08 أغسطس, 2018

شمس نيوز/وكالات 

في وقت تسعى كندا للتهدئة مع السعودية على خلفية الأزمة الدبلوماسبة بين البلدين، أعلنت الرياض اليوم الأربعاء وقف جميع برامج علاج المرضى السعوديين في أوتاوا. 

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس"، عن الملحق الصحي السعودي في الولايات المتحدة وكندا، فهد بن إبراهيم التميمي، تأكيده أن الملحقية أوقفت جميع برامج العلاج وتعمل على التنسيق من أجل نقل المرضى السعوديين من المستشفيات الكندية إلى الخارج. 

وكانت السعودية قد استدعت الأحد سفيرها في أوتاوا، ومنعت سفير كندا من العودة إلى الرياض، وفرضت حظرًا على التعاملات التجارية والاستثمارات الجديدة، وذلك بعد أن طالبت كندا السعودية بالإفراج عن نشطاء حقوقيين معتقلين لديها الأمر الذي اعتبرته الأخيرة "تدخلًا سافرًا" في شئونها الداخلية. 

وعلى صلة ذكرت وكالة "رويترز" للأنباء، أن كندا تسعة للحصول على مساعدة إماراتية وبريطانية لنزع فتيل نزاعها الدبلوماسي المتصاعد مع الرياض. 

ونقلت الوكالة عن مصدر لم تسمه ووصفته بالمطلع، أن حكومة رئيس الوزراء الكندي جاستين ترودو تعتزم التواصل مع الإمارات، وأن "السبيل هو العمل مع الحلفاء والأصدقاء في المنطقة لتهدئة الأمور، وهو ما يمكن أن يحدث سريعا". 

وحسب المصدر فإن كندا تتفق مع وجهة نظر خبراء السياسة الخارجية الذين يرون أن رد الفعل السعودي يعكس التوتر الداخلي بالسعودية، حيث يحاول ولي العهد الأمير محمد بن سلمان إقرار إصلاحات داخلية. 

وقال مصدر آخر، إن كندا ستسعى أيضا للحصول على مساعدة بريطانيا، التي حثت حكومتها أمس كندا والسعودية على ضبط النفس.

يأتي ذلك في وقت اتخذت واشنطن موقفًا حياديًا من خلاف حليفيها، حيث اكتفت الخارجية الأمريكية بدعوة أوتاوا والرياض إلى حل المشكلة بالوسائل الدبلوماسية، مضيفة "لا يمكننا فعل ذلك نيابة عنهما، وعليهما حل ذلك معا".

متعلقات