الديموقراطية تعلن رسميًا مقاطعة جلسات المركزي

شمس نيوز/ رام الله

أعلن المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، أنه اتخذ بالإجماع قرارًا بمقاطعة الدورة القادمة (الدورة الـ 29) للمجلس المركزي لمنظمة التحرير التي ستعقد في رام الله في 15/8/2018.

وأوضح المكتب السياسي، في معرض شرحه لأسباب الامتناع عن المشاركة في دورة المجلس المركزي، أنه لاحظ تسارع وتيرة التدهور في أوضاع النظام السياسي الفلسطيني، وأنه في ضوء تحول السلطة الفلسطينية، بعد أحداث 14/6/2007، من نظام رئاسي - برلماني مختلط إلى نظام رئاسي سلطوي محض، يحكم بالمراسيم، تحت سقف الاحتلال، قطع شوطًا ملحوظًا على طريق استكمال تحويل م.ت.ف (كهيئات ومؤسسات) من نظام برلماني، إلى نظام رئاسي، أكثر تسلطًا من تسلط رئاسة السلطة الفلسطينية، يدار هو أيضًا بالمراسيم المفصلة على مزاج «المطبخ السياسي»، ومصلحة من وما يمثل طبقيًا واجتماعيًا وسياسيًا.

وأكد المكتب السياسي على خطورة هذا التحول في أوضاع م.ت.ف، أن السياسة الرسمية المتبعة حيالها، تقود، بعد الشوط الذي قطعته، إلى إنهاء م.ت.ف باعتبارها المعقل الأخير الذي بات من الواجب التحصن فيه وتطويره، بعد أن استنفذت سلطة الحكم الإداري الذاتي المحدود أغراضها وتحولت، كما وصفتها "اللجنة العليا لتقديم الاقتراحات لتطبيق قرارات المجلس الوطني"، إلى مجرد سلطة خدمية؛ كما تحول العاملون في السلطة إلى "موظفين لدى الاحتلال" على حد قول رئيس السلطة محمود عباس أمام مجلس الأمن الدولي في 20/2/2018.

متعلقات