أبو حمد لـ ''شمس نيوز'': مربو المواشي سيضطرون لبيعها بأٌقل من سعر التكلفة

شمس نيوز/ علاء الهجين

قال مدير دائرة الإنتاج الحيواني بوزارة الزراعة في غزة، طاهر أبو حمد، إن الاقبال على الأضاحي هذا الموسم شبه معدوم مقارنة بالأعوام السابقة، نتيجة الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها أهالي القطاع إضافة إلى أزمة الكهرباء واقتطاع رواتب موظفي السلطة في غزة، لافتًا إلى أن انخفاض الاستيراد على المواشي انخفضت 40% عن العام الماضي.

وأوضح أبو حمد، في تصريح خاص لـ "شمس نيوز"، أنهم من خلال زياراتهم الميدانية وتواصلهم مع مربي المواشي ومورديها، فإنهم يشكون من ضعف كبير من الاقبال على الأضاحي وسيتكبدون خسائر كبيرة نتيجة التكلفة الباهظة لتربية العجول والخراف.

وأشار إلى، ارتفاع أسعار كيلو اللحم القائم مقارنة بالأعوام السابقة نتيجة إغلاق المعابر وظروف الاستيراد والنقل عبر المعابر التي يسيطر عليها الاحتلال الإسرائيلي.

ولفت إلى، أنه يوجد في قطاع غزة نحو 9000 رأس من العجول و20 ألف رأس من الأغنام وهي كمية تكفي لأهالي القطاع، وربما تزيد نتيجة انعدام الاقبال على الأضاحي، نتيجة شح فرص العمل وفروغ جيوب المواطنين من الأموال.

وأضاف: "القطاع كان يستورد نحو 25 ألف رأس من المواشي لعيد الأضحى سنويًا، ولكان هذا العام لم يدخل سوى 10 آلاف رأس منها نتيجة الظروف المعيشية المنهارة.

وتابع: "المزارع الغزي سيتكبد خسائر كبيرة نتيجة عدم بيع المواشي خلال موسم العيد بسبب غلاء أسعار الأعلاف، فهي تكلف نحو 70% من سعر التكلفة، إضافة إلى أن العديد منهم سيبيع الأضحية بسعر التكلفة وأحيانًا أقل منها، فهذا الأمر سيخسر تعبه وسهر الليالي عليهم.

وأكمل: "يوجد في قطاع غزة نحو 450 مزرعة عجول وماشية تضم نحو 3000 مربي، ويتم استيراد الكمية الأكبر منها من الداخل المحتل، إضافة إلى الأردن والدول الأوروبية، ناهيك عن وجود التربية الداخلية".

وأفاد بأن وزارة الزراعة لا علاقة لها بتحديد أسعار الأضاحي، وإنما الأسعار العالمية هي التي تحدد ذلك، إضافة إلى الاقبال على الأضاحي من عدمها، مشيرًا إلى أن وظيفة الوزارة تقتصر على متابعة الرقابة الصحية والبيطرية من أجل السلامة الصحية للثروة الحيوانية في القطاع.

 

 

 

 

 

 

متعلقات