عباس يُلقي خطابًا مهمًا ومطولًا

انطلاق أعمال الدورة الـ 29 للمركزي الفلسطيني برام الله

شمس نيوز/ رام الله

انطلقت أعمال الدورة التاسعة والعشرين للمجلس المركزي (دورة الشهيدة رزان النجار، والانتقال من السلطة إلى الدولة)، في تمام الساعة السادسة من مساء، اليوم الأربعاء، في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، حيث يلقى رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، خطابًا مهمًا في افتتاح أعمال الدورة، وفق وكالة "وفا".

واستهلت أعمال الدورة بالنشيد الوطني الفلسطيني، وقراءة الفاتحة على أرواح شهداء فلسطين والأردن، تلاها آيات من الذكر الحكيم.

وأفادت الوكالة الرسمية" ان جدول أعمال المركزي الذي يستمر على مدار يومين يتضمن مسودة مشروع لاعتماده يشمل التحركات الدولية والعربية والشعبية للتطورات الفلسطينية، وكذلك الوضع الداخلي وضرورة إتمام المصالحة، والقدس واللاجئين، وكيفية التصدي لقانون القومية العنصري والعلاقة مع الاحتلال وسحب الاعتراف بإسرائيل.

كما يحمل على جدول أعماله مجموعة من النقاط المهمة، أهمها مناقشة آلية الانتقال من السلطة إلى مرحلة الدولة، خاصة أن قضية الدولة حسمت في الأمم المتحدة بقرار عام 2012 وأصبحت فلسطين دولة مراقب لها كافة الحقوق مثل الدول الأخرى، وفتح أمامها المجال للمشاركة في كل المنظمات والهيئات الأممية.

بدوره، قال رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس: إن المجلس المركزي ينعقد لوضع آليات تنفيذ قرارات المجلس الوطني، مؤكدًا أن هذا الاجتماع يأتي لمواجهة صفقة القرن.

وأضاف عباس، خلال اجتماع المجلس المركزي المنعقد في رام الله، "أن القيادة الفلسطينية كانت أول من وقف ضد صفقة القرن، رغم أن البعض قال إن القيادة تساند الصفقة، متابعًا: أقول لهؤلاء خسئتم، نحن كنا أول من واجه الصفقة، وجاء بعدنا الكثيرون".

وأشار إلى، أن المجلس المركزي، سيواجه اضافة لصفقة القرن، ممارسات الاحتلال في الخان الأحمر، كما واجه شعبنا الاحتلال خلال أزمة البوبات في القدس، وكذلك سنواجه قانون القومية، لافتًا إلى أن القيادة لن تسمح بقطع رواتب الشهداء والأسرى والجرحى، مضيفًا: لو قطعنا من لحمنا سنصرف على أسر الشهداء والأسرى، ولن نسمح باقتطاع أموال المقاصة.

وأوضح، أن القيادة الفلسطينية جهزت مدينة لحجاج بيت الله الحرام، داخل مدينة أريحا، مؤكدًا أنها مدينة ستكون مفخرة لكل الفلسطينيين، وفق تعبيره.


متعلقات