(محدث) مصادر عبرية تنفي التوصل لتهدئة مع حماس

شمس نيوز/ فلسطين المحتلة

نفت وسائل إعلام عبرية، مساء اليوم الخميس، ما يتم تناقله حول وجود اتفاق تهدئة بين حركة حماس و"إسرائيل" تتكفل الأخيرة بموجبه بدفع رواتب وكهرباء وإقامة ممر مائي لغزة.

وقال رئيس القسم الفلسطيني في قناة "كان" العبرية "ال برجر"، إن تقرير قناة الميادين عن "وقف إطلاق نار لمدة سنة + ممر بحرى من قبرص لغزة غير صحيح".

ونقل موقع "حدشوت 24" العبري عن مصدر سياسي  وصفه بـ"الكبير"قوله: نحن لسنا قريبين من التسوية في غزة والفجوات لا تزال كبيرة للغاية، صحيح أن وفدًا كبيرًا من مصر زار "إسرائيل"، لكن لم يحدث أي تقدم في التسوية، حيث تصر حماس على فصل قضية الجنود عن تفاهمات التهدئة وتأجيلها لمرة ثانية، بينما تطالب "إسرائيل" بصفقة شاملة، مرة أخرى نؤكد أنه لن يكون هناك ترتيب وتهدئة في غزة قبل حل قضية الجنود الأسرى.

وكانت قناة "الميادين" قد ذكرت نقلاً عن مصادر وصفتها بـ"المطلعة"، أن الـ48 ساعة المقبلة قد تكون حاسمة بالنسبة لموضوع التهدئة بين حركة حماس و"إسرائيل" على أساس 4 ملفات منها معجّل ومنها مؤجل برسم التطورات.

وأوضحت المصادر للقناة، أن سمات الصفقة القادمة ستشمل تمويل قطر لفواتير كهرباء غزة بالتعاون مع "إسرائيل"، ودفع قطر لرواتب الموظفين في غزة بالتعاون مع مصر، وتهدئة لمدة عام وإقامة ممر مائي بين غزة وقبرص يخضع لرقابة أمنية "إسرائيلية" كاملة.

وأشارت إلى، أن وفد "فتح" لن يشارك في حوارات الفصائل في القاهرة لأسباب عدة منها أن ملف المصالحة مؤجل فيما ملف التهدئة مع "إسرائيل" يبدو على عجل.

وكان وفدا حماس وفتح زارا القاهرة في 31 تموز/ يوليو الماضي تلبية لدعوة من السلطات المصرية لبحث التطورات في الشأن الفلسطيني وتحقيق المصالحة وإنهاء الانقسام ومواجهة "صفقة القرن" وقانون القومية العنصري، إضافة إلى سبل رفع العقوبات عن قطاع غزة.

وتوجه وفد ضم 26 شخصية من مالية غزة، وحركة حماس، والجبهة الشعبية، والديمقراطية، والنضال الشعبي، والقيادة العامة، مساء اليوم الخميس، إلى العاصمة المصرية القاهرة.

متعلقات