نقل أسيرين محررين مضربين عن الطعام للمستشفى برام الله

شمس نيوز/ رام الله

نقلت الطواقم الطبية في رام الله، مساء أمس الثلاثاء، أسيرين محررين يخوضان إضرابًا عن الطعام منذ ثلاثة أيام رفضًا لقطع رواتبهم من قبل السلطة الفلسطينية إلى مستشفى رام الله الحكومي بعد تدهور طرأ على أوضاعهم الصحية لعدم تناولهم الأدوية الخاصة بهم.

وقالت اللجنة الإعلامية للأسرى المحررين المقطوعة رواتبهم، في بيانٍ لها، إن "الأسيرين المحررين عبد الهادي أبو خلف ومفيد نزال نُقلا إلى المستشفى لتلقي العلاج؛ بعد تدهور صحتهم بفعل إضرابهم عن الطعام"، مُحملةً السلطة الفلسطينية المسؤولية عن سلامة الأسرى المحررين.

ويخوض 35 أسيرًا محررًا منذ يوم الأحد الماضي إضرابًا مفتوحًا عن الطعام؛ احتجاجًا على قطع السلطة رواتبهم المستحقة منذ نوفمبر عام 2007. وفق اللجنة الإعلامية للأسرى.

واعتصم الأسرى المحررون أمام مقر هيئة شؤون الأسرى والمحررين برام الله وأعلنوا خلال مؤتمر صحفي صباح الأحد الإضراب المفتوح عن الطعام بعد مماطلة الحكومة في صرف رواتبهم، مطالبين بالصرف الفوري لمستحقاتهم المالية.

وكانت السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية، قد قطعت رواتب عشرات الأسرى المحررين من سجون الاحتلال، بدعوى مُخالفة الشرعية وتوجهات السلطة برام الله.

متعلقات