ماكرون خلال اجتماعه بعباس: فرنسا تشجع على وحدة الشعب الفلسطيني

شمس نيوز/ باريس

أكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، أن هدم تجمع الخان الأحمر، شرقي القدس، يعتبر انتهاك صارخًا للقانون الدولي.

جاء ذلك في بيان صادر عن قصر الإليزيه (الرئاسة)، حول اللقاء الذي جمع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، برئيس السلطة الفلسطيني محمود عباس "أبو مازن"، في العاصمة باريس.

ونوهت الرئاسة الفرنسية في بيان لها إلى، أن ماكرون، جدد إصرار بلاده بخصوص مواصلة الحوار بين الفلسطينيين والإسرائيليين، موضحًا أن الزعيمين سيفعلان ما بوسعهما من أجل تحسين الوضع الإنساني في قطاع غزة.

ولفت البيان إلى، أن الرئيسين تطرقا خلال لقائهما إلى المحادثات المتواصلة بين الحكومة الفلسطينية وحركة "حماس"، برعاية مصرية.

وأضاف: "أن فرنسا تدعم هذه الجهود وتشجع عباس وحماس، من أجل الاستمرار بذلك من أجل عودة الحكومة الفلسطينية إلى غزة، والقدرة على إجراء انتخابات فيها خلال الأشهر المقبلة".

وشدد البيان، على ضرورة القيام ببذل اللازم من أجل قيام "دولة فلسطينية ديمقراطية".

وذكر أن ماكرون، يولي أهمية لأمن "إسرائيل"، واستدرك: "ولكن يدين سياسيات الاحتلال الإسرائيلية المتسارعة والمتواصلة في الأشهر الأخيرة".

وزاد: "طرحت فرنسا بشدة مع شركائها الأوروبيين مسألة هدم الخان الأحمر، وترحيل سكانه، بهدف منع عملية هدمه، فهذا انتهاك صارخ للقانون الدولي، وفرنسا توجه دعوة جدية للحكومة الإسرائيلية من أجل عدم القيام بالهدم".

وقررت ما تسمى المحكمة العليا الإسرائيلية، في 5 سبتمبر/ أيلول الجاري، هدم وإخلاء "الخان الأحمر".

متعلقات