جهوزية الجيش للحرب تُثير القلق في ''إسرائيل''

شمس نيوز/ وكالات

لا تزال جهوزية الجيش الإسرائيلي للحرب تقلق الجهات ذات الصلة في إسرائيل، إلى حد دفع "مراقب الدولة" إلى دراسة إمكانية فتح تحقيق من قبله في القضية.

وجاء، بحسب موقع عرب 48، أن مراقب الدولة القاضي المتقاعد، يوسيف شابيرا، طلب يوم أمس، الخميس، من الجيش تسليمه نتائج عملية الفحص التي أجراها الجيش بشأن مدى جهوزيته للحرب.

وبحسب صحيفة "هآرتس"، فإن شابيرا يدرس إمكانية أن يفتح تحقيقا في القضية، في ظل الادعاءات التي عرضها، مؤخرا، من يطلق عليه "مفوض شكاوى الجنود"، يتسحاك بريك.

وكان بريك قد قدم توصيات بالتحقيق في المسألة من قبل لجنة خارجية برئاسة قاض، الأمر الذي تعارضه هيئة أركان الجيش بشدة.

وردا على توجه الصحيفة، قال مكتب مراقب الدولة إن شابيرا طلب الحصول على النتائج، بما في ذلك النتائج الأولية لـ"لجنة مزراحي"، ومراقب الجيش، الذي عينه رئيس الأركان لفحص ادعاءات مفوض شكاوى الجنود. وبناء على النتائج سوف يتخذ شابيرا قراره بهذا الشأن.

وبحسب مكتب مراقب الدولة، فإن شعبة الرقابة على جهاز الأمن في مكتب مراقب الدولة تقوم بأعمال الرقابة الجارية ذات الصلة بجهوزية الجيش والجهاز الأمني، كما أن نتائج التحقيق يتم نشرها لإطلاع الجمهور عليها في تقارير مراقب الدولة، وتتم مناقشتها من قبل لجنة الرقابة، إضافة إلى أعمال رقابة في مجالات إستراتيجية، وفي مجالات سرية لا يتم النشر عنها.

وأضاف أن المراقب يلقى تعاونا كاملا من الجيش وجهاز الأمن، ويتلقى ردودا مفصلة بشأن نتائج التحقيق، حيث يتلقى تقريرا مفصلا من الجيش وجهاز الأمن بشأن إصلاح الخلل الذي تم الكشف عنه، ويتم فحص ذلك في تقارير المتابعة التي يجريها مكتب مراقب الدولة.

يشار إلى أن الرقابة على مدى جهوزية الجيش الإسرائيلي للحرب تتم من قبل هيئات الرقابة الداخلية ذات الصلة، مراقب جهاز الأمن، ومراقب الجيش الإسرائيلي، وبالتنسيق الكامل مع مكتب مراقب الدولة.

يذكر أن رئيس أركان الجيش، غادي آيزنكوت، كان قد أصدر تعليمات، الأسبوع الماضي، لمراقب الجيش، إيلان هراري، بفحص وضع القوات البرية في ظل ادعاءات مفوض شكاوى الجنود، وذلك بالتعاون مع طاقم خبراء، على رأسهم جنرال الاحتياط، آفي مزراحي، على أن يقدم له تقريرا أوليا خلال 45 يوما.

وكان بريك قد بعث رسالة إلى رئيس الحكومة ووزير الأمن، يوم أمس الأول الأربعاء، حذر فيها من أن إجراء عملية فحص داخلية لن تؤدي إلى نتائج موضوعية.

وشدد في رسالته على أن تصريحات رئيس أركان الجيش وقائد القوات البرية لوسائل الإعلام، مؤخرا، والتي جاء فيها أن جاهزية الجيش للحرب الأفضل منذ عقدين، لا تتماشى مع اختبار الواقع، مضيفا أن مدى جهوزية القوات البرية في الجيش الإسرائيلي للحرب أخطر مما كان عليه خلال حرب تشرين 1973.

متعلقات