قادة الاحتلال يودعون " قبتهم الحديدية" في الأمم المتحدة بحزن شديد

شمس نيوز/ القدس المحتلة

قالت وسائل إعلام عبرية، اليوم الأربعاء، إن خبر استقالة سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، كان وقعه سيئًا على الإسرائيليين.

وأوضح موقع المصدر العبري، أن رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، وكذلك الرئيس رؤوفين ريفلين، وحتى الناطق بلسان الجيش، ودعوا هايلي بحزن شديد و التي كانت أكبر مناصرة لـ"إسرائيل" عرفتها الأمم المتحدة.

وأعرب نتنياهو، عن شكره وامتنانه لهايلي قائلا إنها "قادت حربا بلا هوادة ضد نفاق الأمم المتحدة ومن أجل الحقيقة والعدل لصالح إسرائيل"، فيما وصف ريفلين، هايلي بأنها "سفيرة حق" وشكرها على ما أوصفه "شجاعتها ودفاعها عن حق إسرائيل في المحافظة على أمن مواطنيها".

وفي حين انشغل الإعلام بفهم دوافع استقالة هايلي وإعلانها إنهاء عملها في نهاية العام الجاري، والتأكد أنها لم تترك على خلفية نزاع مع إدارة ترامب، الدليل حفل الوداع الذي أقامه الرئيس لهايلي، سلط المسؤولون الإسرائيليون الضوء على الخسارة الكبرى لـ"إسرائيل" برحيل هايلي.

وكانت هايلي التي قدمت استقالتها لترامب قبل أيام، من المؤيدين بشدة للاحتلال الاسرائيلي وتدافع عنه بالأمم المتحدة، حتى أن المسؤولين الإسرائيليين أطلقوا عليها ألقابا تعبر عن دعمها القوي لـ"إسرائيل" مثل: "درع إسرائيل في الأمم المتحدة" و"القبة الحديدية الدبلوماسية".

متعلقات